منوعات

فيلم “المنتقمون: الحرب اللانهائية” – أرقام قياسية في الإيرادات

رؤية نقدية وتحليلية :

الاعلامي و الناقد السينمائي  – عمان

فيلم “المنتقمون: الحرب اللانهائية” (Avengers: Infinity War) من أفلام الحركة والمغامرات والإثارة والتشويق والخيال العلمي والأبطال الخارقين. وهذا الفيلم من إخراج المخرجين الشقيقين أنثوني روسو وجو روسو. واشترك في كتابة السيناريو الكاتبان السينمائيان كريستوفر ماركوس وستيفين مكفيلي استنادا إلى كتاب من تأليف الكاتب جاك كيربي.

ويستند فيلم “المنتقمون: الحرب اللانهائية” إلى قصص “الخارقون” في سلسلة للقصص المصورة، وهو الفيلم الثالث في سلسلة أفلام “المنتقمون”، وهو فيلم متمم في هذه السلسلة لكل من فيلم “المنتقمون” (2012) وفيلم “المنتقمون: عصر ألترون” (2015)، وهو الفيلم التاسع عشر في سلسلة . وهذا الفيلم من إنتاج استوديوهات وتوزيع استوديوهات والت دزني، وهو الجزء الأول من الثنائي الثاني في سلسلة أفلام “المنتقمون”، ويجري العمل حاليا في استوديوهات لإنتاج الفيلم الثاني في هذا الثنائي السينمائي.

وتدور أحداث قصة فيلم “المنتقمون: الحرب اللانهائية”  فيما كان المنتقمون وحلفاؤهم من الذين يشكّلون أكثر من 20 من الأبطال الخارقين من حراس المجرّة مثل الرجل الحديدي توني ستارك (الممثل روبرت داونر) والرجل العنكبوت بيتر باركر () والفهد الأسود (الممثل شادويك بوسمان) وثور (الممثل كريس هيمسويرث) وبروس بانر – الهالك (الممثل مارك روفالو) وستيف روجرز – كابتن (الممثل كريس إيفنز) والأرملة السوداء ناتاشا رومانوف (الممثلة سكارليت جوهانسون) وغيرهم يواصلون حماية العالم ضد تهديدات هائلة يصعب على أي بطل مواجهتها لوحده. ويتحالف الجميع لحماية العالم من خطر جديد قادم من الظلال الكونية بظهور الطاغية ثانوس (الممثل جوش برولين) الذي يهدف لتدمير الكون، ويواصلون محاولاتهم لمنعه من جمع الجواهر الست الخيالية كي يبسط سيطرته على الكون واستخدام أسلحة خارقة حتى يمنعوه من تدمير العالم. وبذلك يصل كل شيء حارب المنتقمون وحلفاؤهم من أجله إلى مرحلة يتعرض فيها مصير العالم والوجود نفسه للشكوك.

وبعد سلسلة من المغامرات والمطاردات المثيرة وعمليات الاختطاف والدمار الشامل واستخدام الأسلحة يتغلب الأبطال الخارقون على ثانوس ثم يتغلب عليهم ويلوذ بالفرار رغم تعرضه لإصابة خطيرة بعد قيامه بتدمير نصف الكون. وبعد شفاء ثانوس يتراجع إلى كوخ صغير حيث يراقب غروب الشمس. وبذلك ينتهي فيلم “المنتقمون: الحرب اللانهائية” بأسلوب يوحي بأن أحداث قصة الفيلم الأول في هذا الثنائي السينمائي ستسمر في الفيلم الثاني.

ويجمع فيلم “المنتقمون: الحرب اللانهائية” بين العديد من المقومات الفنية، كقوة الإخراج والتمثيل من قبل عدد كبير من الممثلين المشهورين وبراعة مشاهد الحركة والمؤثرات البصرية والخاصة والوقع العاطفي للقصة واللمسات الكوميدية المؤثرة طوال عرض الفيلم. واستقبل هذا الفيلم بثناء كبير، ووصفه بعضهم بأنه أفضل أفلام هذا العام حتى الآن، كما وصفه بعضهم بأنه أقوى فيلم من أفلام الأبطال الخارقين يتم إنتاجه حتى الآن.

واحتل فيلم “المنتقمون: الحرب اللانهائية” في أسبوعه الافتتاحي المركز الأول في قائمة الأفلام التي حققت أعلى الإيرادات في دور . وبلغت إيراداته العالمية الإجمالية 1,965  مليار دولار خلال شهر، مسجلا عددا من الأرقام القياسية في الإيرادات. ومنها أنه أول فيلم في تاريخ السينما يتجاوز المليار دولار خلال 11 يوما. وعرض هذا الفيلم في 4474 من دور . ويحتل فيلم “المنتقمون: الحرب اللانهائية” المركز الرابع في بعد كل من فيلم “” (2,788 مليار دولار) وفيلم “تايتانيك” (2,187 مليار دولار) وفيلم “حرب النجوم: القوة تستيقظ” (2,068 مليار دولار).

كما يحتل فيلم “المنتقمون: الحرب اللانهائية” المركز الثاني في تكاليف الإنتاج في تاريخ ، حيث بلغت تكاليف إنتاجه 300 مليون دولار. ويأتي في المركز الأول في تكاليف الإنتاج في تاريخ فيلم “قراصنة الكاريبي: على أمواج غريبة” (2011) الذي بلغت تكاليف إنتاجه 378,5 مليون دولار. ويشترك فيلم “المنتقمون: حرب لانهائية” مع فيلمين آخرين في المركز الثاني في التكاليف وهما كل من فيلم “قراصنة الكاريبي: عند نهاية العالم” (2007) وفيلم “فرقة العدالة” (2017) اللذين بلغت تكاليف إنتاج كل منهما 300 مليون دولار أيضا.

واشترك في إنتاج فيلم “المنتقمون: الحرب اللانهائية” أعداد كبيرة من الطواقم الفنية التي  تشكل واحدا من أكبرها  في تاريخ الإنتاج السينمائي الأميركي، مسجلة عددا من الأرقام القياسية التي شملت 1035 من مهندسي وفنيي المؤثرات البصرية و63 في المؤثرات الخاصة و231 في القسم الفني و221 في التصوير وإدارة المعدّات الكهربائية و167 من البدلاء و66 من فنيي الرسوم المتحركة و60 في الماكياج و59 في قسم الصوت و36 في قسم الموسيقى و24 في المونتاج، بالإضافة إلى 19 من مساعدي المخرج.

 

 

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين