منوعات

سوريا تعود للحياة …المتحف الوطنى بدمشق يعيد فتح أبوابه لأول مرة منذ سبع سنوات

فتح اليوم الأحد أبوابه للجماهير لأول مرة منذ اندلاع الحروب الطاحنة في منذ عام 201 ، والتي خلفت ورائها آلاف القتلى والجرحى وآلاف اللاجئين .

ويأتي افتتاح المتحف الوطني بدمشق ، دليلا على عودة الحياة الى طبيعتها مرة أخرى في   ، لتتنسم سوريا الجريحة نسيم الحباة مرة أخرى

وساهمت الانتصارات العسكرية التي حققها النظام السوري ،  بمساعده حلفائه الروس في تحرير المناطق المحيطة بالعاصمة من أيدي القوات المعارضة وتنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية مما ساعد على استقرار الأوضاع بدمشق .

وقال أحمد الديب، نائب مدير المتحف، إن المتحف فتح أبوابه بشكل جزئي في الوقت الحالي على أن تفتح بقية أقسامه في وقت لاحق.

وأضاف: “سنعرض جميع التحف والآثار التي تعود لجميع ، والعصور الكلاسيكية والإسلامية، في هذا القسم فقط”.

يعد المتحف أهم المتاحف السورية  ، وواحدا من أهم المتاحف العربية، فهو أكبرها وأقدمها وأشهرها ويشكل بأقسامه وحدائقه الواسعة فهو متاحف عديدة ضمن متحف واحد، كما يضم أبرز المكتشفة في القرن العشرين.

وينظر الباحثون والدارسون العرب والأجانب إلى هذا المتحف على أنه مرجع توثيقي وتاريخي وحضاري مهم ليس على مستوى فحسب بل وعلى المستوى العالمي أيضا.

ويقع المتحف الوطني بدمشق على ضفة بين والتكية السليمانية بجانب جسر الرئيس، شارع قصر الحير الشرقي.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين