أخبار العالم العربيمنوعات

صدمات فيسبوك- طلاق بسبب تعليق.. وزوجة تفاجئ زوجها بزوج آخر!!

في واقعة غريبة؛ شهدت مدينة اللاذقية السورية حالة طلاقٍ فريدة من نوعها، حيث تسبب تعليقٍ على منشور في موقع فيسبوك في انفصال زوج عن زوجته في المحكمة بعدما رفضت أن تحذف تعليقًا وصفته بالعابر.

في التفاصيل التي تناقلتها وسائل إعلام محلية؛ فقد وضعت الزوجة تعليقًا على مقالة لأحد الكُتّاب قالت فيه “جميلة جدًا، سلمت يدا من كتبها”، ليرُدَّ صاحب المنشور بكلمات شكرٍ، وهو الأمر الذي تسبّب في حدوث حالة احتقانٍ وتوتر بين الزوجين لتنتهي في نهاية الأمر بالطلاق.

وقد شهدت عدّة مدن سورية خلال السنوات الأخيرة، تزايد حالات الطلاق، حيث تسبّبت في حدوث معظمها وسائل التكنولوجيا الحديثة، والتي أدت إلى تفكيك عائلات وانفصال أزواج، لا سيّما بسبب تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحذّر مختصون من ارتفاع معدلات الطلاق في سوريا، مؤكدين أن منصات التواصل الاجتماعي قد ساهمت بشكل كبير في رفع حالات الانفصال، إذ سجلت إحصائية مديرية الشؤون المدنية أكثر من 4470 حالة طلاق في حلب وحدها خلال شهري نوفمبر وديسمبر لعام 2018.

وبين شهري يناير وسبتمبر 2019 بلغت حالات الطلاق 944 حالة، في حين سجّلت المحاكم الشرعية باللاذقية خلال الفترة ذاتها لكن لعام 2020 ارتفاعًا في حالات الانفصال في المدينة، حيث وصلت إلى 1001 حالة.

يشاهد زفاف زوجته!
في واقعة أخرى أكثر غرابة؛ اكتشف رجل صيني أنه وقع ضحية عملية نصب واحتيال قامت بها زوجته، بعد ارتباطه بها لبضعة أشهر، وفقًا لما نشرته “نيوزويك“.

في التفاصيل؛ فقد أُصيب ين شانج، الذي يبلغ من العمر 35 عامًا، بصدمة شديدة عندما شاهد مقطعًا مصورًا على أحد مواقع التواصل الاجتماعي يوثق زفاف زوجته التي كان قد ارتبط بها قبل بضعة أشهر فقط.

تعود بدايات القصة إلى بحث شانج، الذي يقيم في إحدى بلدات منغوليا، عن زوجة جراء ضغط أهله عليه للارتباط، وبالفعل تواصل مع إحدى الخاطبات لتبحث له عن زوجة، والتي قدمت له فتاة تدعى نانا، تقطن في مدينة أخرى بعيدة عن بلدته.

وبعد عدة مكالمات عبر تقنية الفيديو، اتفق شانج ونانا على الزواج، ولكي يثبت شانج حسن نيته أرسل لها مبلغ ألف يوان، حتى من قبل أن يتعارفا بشكل شخصي، ثم جرى الاتفاق بينهما على إقامة حفل زفاف تقليدي في يناير الماضي، حيث حصلت الزوجة على مهر قدره 148 ألف يوان، بالإضافة إلى مجوهرات وهدايا أخرى.

وبعد 3 أيام فقط من الزفاف، أخبرت نانا زوجها شانج أنه يتعين عليها العودة إلى منزل أسرتها لبضعة أيام للاعتناء بوالدتها المسنة، وقد كررت هذا الأمر لعدة مرات دون أن يشك شانج في الأمر.

بالرغم من أن شانج لم يشك يومًا في سفر زوجته المتكرر، مبررًا إياه للحنين والشوق إلى أهلها، ولكن بعد فترة من الوقت، أوضح أنه بدأ يرتاب عندما توقفت زوجته عن الرد على مكالماته.

وبعد أسابيع، وبينما كان تشانج يتصفح أحد تطبيقات التواصل الاجتماعي، شاهد مقطعًا مصورًا لحفل زفاف تظهر في زوجته بثوب العرس وهي ترتبط برجل آخر، مما دفعه إلى السفر فورًا إلى المدينة التي تقيم فيها عائلة زوجته، ويكتشف أنه قد وقع ضحية لعميلة احتيال ونصب، فتقدم على الفور ببلاغ إلى الشرطة.

وأثبتت تحقيقات السلطات لاحقا، أن الزوجة المحتالة عضوة في شبكة احتيال كبرى تستغل الرجال الذين يبحثون عن زوجات عن طريق الإنترنت، وبعد إقناع ضحاياها، تكتفي بإقامة حفل زفاف تقليدي ودفع المهر، الذي يتم أخذه ومن ثمَّ تختفي الزوجة.

وقد ألقت الشرطة القبض على أكثر من 5 أشخاص من تلك الشبكة ليتبين تورطهم في 19 قضية احتيال كلفت الأزواج المخدوعين نحو مليوني يوان.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين