منوعات

وفاة طفل في نيويورك بمرض نادر يُرجح ارتباطه بفيروس كورونا

في تطور جديد بشأن فيروس كورونا المستجد في أمريكا؛ أعلن حاكم نيويورك “أندرو كومو”، أمس الجمعة، عن وفاة طفل في الخامسة من العمر جراء مرض، عوارضه قريبة من مرض كاواساكي المرتبط على الأرجح بفيروس كورونا.

وبات هناك حاليا 73 حالة تسجل عوارض مماثلة أحصيت لدى أطفال في نيويورك، فيما تحقق الأجهزة الصحية في أسباب وفاة هذا الطفل، وكذلك في حالات أخرى مماثلة، بحسب ما أوضحه “كومو”.

وتأتي هذه الوفاة الجديدة، فيما يتراجع الوباء ببطء منذ منتصف أبريل في هذه الولاية التي كانت لفترة طويلة بؤرة انتشار فيروس كورونا المستجد في أمريكا، حيث تسبب الوباء بإصابة أكثر من 340 ألف شخص وأكثر من 26 ألف وفاة، في نيويورك، التي يبلغ عدد سكانها حوالى 20 مليون نسمة.

ومنذ أسبوعين؛ أعلنت عدة دول عن عوارض قريبة من هذه الحالة النادرة، وهي مرض كاواساكي، والعلاقة بينه وبين فيروس كوفيد-19، لكن لم يتم إثباتها رسميًا حتى الآن، لكن العلماء يعتبرون ذلك مرجحًا للغاية.

وقد ظهر مرض كاواساكي للمرة الأولى عام 1967 في اليابان، حيث يصيب بشكل خاص الأطفال، ولم يعرف مصدره بدقة، ويمكن أن يكون يجمع عوامل معدية وجينية وأخرى متعلقة بالمناعة.

وقبل ظهور هذه الحالات، كان من المعروف أن فيروس كوفيد-19 لا يتطور بأشكاله الخطيرة لدى الأطفال إلا بشكل استثنائي، وأن كوفيد-19 يصيب بشكل خاص المسنين والراشدين الذين لديهم عوامل خطورة تتعلق بأمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والوزن الزائد ومشاكل القلب أو أمراض أخرى تنفسية.

لكن مع الانتشار المتزايد للوباء، اكتشف المعالجون خصوصيات جديدة له ومضاعفات مرتبطة بهذا الفيروس.

وقد قال الحاكم “كومو” في هذا الصدد: “سيكون أمرًا مؤلمًا للغاية فعليًا، إذا تبينت العلاقة بين المرض ووفاة الطفل، لأن الكثير من الأهالي كانوا يعتقدون أن الفيروس لا يصيب الأطفال، إنه كابوس يخشاه كل الأهالي”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين