منوعات

وفاة أكبر ” معمر أميركي ” .. وأقدم محارب شارك في الحرب العالمية الثانية  عن 112 عامًا

توفي الخميس عن 112 عاما ، أكبر قدامى محاربي سنا في .

وريتشارد أوفرتون، القاطن في مدينة أوستن بولاية تكساس، الذي ولد عام 1906 ، وعاش معظم حياته في مدينة أوستن ، هو أكبر معمر أميركي شارك في الحرب العالمية الثانية.

وأدخل أوفيرتون المستشفى بعد إصابته بالالتهاب الرئوي ولكنه خرج عشية ، وفقاً لشيرلي أوفيرتون زوجة ابن عم ريتشارد والتي كانت ترعاه منذ وقت طويل.

وذكرت شيرلي أن ريتشارد توفي مساء الخميس في منشأة لإعادة التأهيل في أوستن بولاية تكساس الأميركية.

وأفادت قناة “Fox News” التلفزيونية الأميركية، اليوم الجمعة، بأن أوفرتون كان في الوقت ذاته حتى الآن.

وخدم خلال 3 أعوام في رقم 1887 التي كان جميع أفرادها من السود ،أثناء الحرب العالمية الثانية على مختلف ، بما فيها كان في بيرل هاربر وعلى جزيرتي أوكيناوا وآيوو جيما في .

في عام 2013، كرم ، ريتشارد في عيد قدامى المحاربين في .

وقال أوباما آنذاك إن ريتشارد “كان في بيرل هاربر، عندما كانت البوارج المقاتلة ما زالت مشتعلة.. وكان في أوكيناوا، كما كان في إيوا جيما، حيث قال: لقد خرجت من هناك بفضل الله فقط”.

كان ريتشارد في الثلاثينيات من عمره عندما تطوع في الجيش، وتم إيفاده إلى بيرل هاربر بعد مباشرة.

وكان أوفرتون يقول دائما إنه لا يحب ذكر الحرب و”نسي كل ذلك”.

وصرح ذات مرة بأن أحد أسرار عمره الطويل هو تدخين السيجار وشرب الويسكي، الأمر الذي غالبا ما كان يقوم به في شرفة منزله في أوستن.

وأثناء احتفاله بعيد ميلاده الـ112 في مايو الماضي اعترف أوفرتون بأنه بدأ بالتدخين منذ بلوغه 18 سنة، وهو يواصل تدخين السجائر حتى الآن، مضيفا أنه لم يستنشق الدخان.

وأضافت القناة أن أوفرتون لم يتخل عن زجاجة من الويسكي أهداها له عمدة مدينة أوستن. كما كان يقود سيارة قبل بلوغه سن 110 أعوام، كما كان يقل بعض الأرامل إلى كنيسة مجاورة.

وكانت شبكة ABC قد أفادت في كانون الثاني/ يناير2017 باحتمال مغادرة أوفرتون منزله وانتقاله إلى مرفق للرعاية الدائمة، مما دفع أفرادا من عائلته إلى إنشاء حملة على موقع GoFundMe للتبرعات بهدف جمع الأموال اللازمة لتوفير رعاية منزلية على مدار الساعة.

ونجحت هذه الحملة في جمع ما يقرب من 180 ألف دولار لمساعدته على البقاء في منزله “الذي يمثل كل شيء له”، وفق ابنه أوفرتون جونيور.

واحتفل أوفرتون في مايو من العام الماضي 2017  بعيد ميلاده رقم 111 في نادي جامعة تكساس وسط عائلته وجيرانه وبحضور عمدة مدينة أوستن ستيف أدلر.

وهنأ أدلر وقتها في تغريدة أوفرتون على هذا الإنجاز، قائلا إن “الاحتفال بعيد ميلاد ريتشارد أوفرتون الـ111 فرصة للاحتفال بأفضل ما في بلدنا ومجتمعنا. عيد ميلاد سعيد”.

وأعلن أدلر أن الـ11 من أيار/ مايو، الموافق لعيد ميلاد بطل الحرب العالمية الثانية، هو “يوم ريتشارد أوفرتون”، كما قام بإعادة تسمية شارع “هاملتون” الذي يقطن فيه المعمر ليصبح شارع “ريتشارد أوفرتون”.

وكانت أعياد ميلاده الأخيرة جذبت انتباها على المستوى والوطني، وكان غرباء يقفون عند بابه في بعض الأحيان لرؤيته.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين