منوعات

وثائق: أمريكا تستعد لـ 4.8 مليون مصاب بكورونا و480 ألف وفاة

ترجمة: مروة مقبول

كشفت وثائق مسربة أن انتشار فيروس كورونا في أمريكا قد يكون أسوأ بكثير مما يزعم المسؤولون، حيث من المتوقع وفقًا للوثائق أن تشهد الولايات المتحدة أكثر من 480 ألف حالة وفاة، فضلاً عن إصابة 4.8 مليون شخص بالفيروس، وفقًا لتقرير قدمته جمعية المستشفيات الأمريكية (AHA) في فبراير الماضي.

وتأتي هذه الأرقام الصادمة لتكون بمثابة صفعة قوية على وجه الرئيس ترامب الذي أكد في مناسبات عديدة أن خطر الفيروس على الأميركيين “منخفض”.

وفي التقرير، الذي حصلت عليه صحيفة (Business Insider)، أكد الدكتور جيمس لويلر، أستاذ في المركز الطبي بجامعة نبراسكا، فإن المستشفيات بحاجة إلى تكثيف الاستعدادات من الآن لتقليل عدد الوفيات في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

ففي الأسبوع الماضي، تم تسجيل أكثر من 80 ألف حالة مؤكدة في جميع أنحاء العالم. وفي الولايات المتحدة، كان هناك حوالي 60 حالة ولم يكن هناك أي وفيات في ذلك الوقت.

وفي خلال أسبوع واحد فقط ، والولايات المتحدة كان لديها حوالي 700 إصابة و 17 حالة وفاة. وفي جميع أنحاء العالم ، تم إصابة أكثر من 100 ألف شخص الآن.

كشفت المعلومات التي تم تسريبها أيضًا عن المخاطر الكبيرة التي يتعرض لها كبار السن وهؤلاء الذين يعانون من أمراض مسبقة إذا أصيبوا بفيروس كورونا.

فوفقًا للتقرير، الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 80 عامًا أو أكثر لا تتجاوز فرص نجاتهم من الفيروس نسبة 14.8% إذا أصيبوا بالعدوى. ولا يزال الخطر قائمًا لهؤلاء الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و 79 عامًا حيث تبلغ معدلات الوفيات إلى 3.6% .ولكن ينخفض الخطر مع الشباب.

وقال دكتور لويلر أيضًا إن نسبة الوفاة للأشخاص المصابين بأمراض القلب تكون مرتفعة، واحد لكل 10 مصابين، مقارنةً بأقل من واحد لكل 100  مصاب بين الأفراد الأصحاء الذين لا يعانون من حالات طبية مسبقة.

وصرح متحدث باسم المركز الطبي في نبراسكا لصحيفة (Business Insider) أن هذه الأرقام لا تمثل سوى وجهات نظر دكتور لويلر فحسب و”تفسيره للبيانات المتاحة”. وأوضح أنه “من المحتمل أن تتغير التوقعات مع توفر المزيد من المعلومات”.

التحول إلى وباء

لم يكن دكتور لويلر أول من يحذر من أن المرض قد ينتشر أكثر مما كان يعتقد في البداية، فقد أكد أستاذ جامعة هارفارد، مارك ليبستش، لصحيفة The Atlantic أن الفيروس سيصيب أكثر من 70% من سكان العالم خلال العام المقبل.

ومع هذا،  لم يذكر دكتور لويلر إطارًا زمنيًا محددًا لتفشي المرض، ولكن تقديراته تزيد من المخاوف من أن المرض قد يدفع المستشفيات الأمريكية إلى العمل بأقصى طاقتها.

وقع الرئيس ترامب، الذي واجه انتقادات بسبب التقليل من خطرالإصابة بالمرض، مشروع قانون لتخصيص 8.3 مليار دولار لمعالجة الأزمة وتوفيرالأموال لوكالات الصحة العامة لإجراء الاختبارات وإتاحة اللقاحات والعلاجات الأخرى.

وكان الكونجرس قد رفض طلب ترامب بتخصيص ملياري دولار فقط وأقر المجلسين، النواب والشيوخ، عدم الاستهانة بمواجهة الفيروس وأقرا قانون إنفاق بقيمة 8.3 مليار دولار يوم الجمعة.

اتفاق على زيادة التمويل

وعلى الرغم من أن المبلغ يعتبرثلاثة أضعاف المبلغ الذي حدده البيت الأبيض الشهر الماضي، إلا أن المنافسين الديمقراطيين انتقدوا ترامب بسبب أنه “قليل جدًا” وخطوة “متأخرة جدًا”.

كما ناقشت مجموعة من المشرعين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري زيادة المبلغ المخصص واتخاذ تدابير أخرى، وهي تعتبر من المرات النادرة التي يتفق فيها الحزبين.

وقال الرئيس ترامب أيضًا في العديد من المناسبات إن أي شخص يمكنه الذهاب إلى أي مركز صحي لاجراء اختبار الفيروس، دون أن ينتبه إلى الاضطراب الذي تعاني منه المراكز الصحية عبر البلاد بسبب نقص واسع في الاختبارات الخاصة بالكشف عن كورونا.

وارتفع عدد الوفيات في الولايات المتحدة بسبب فيروس كورونا إلى 17 يوم الجمعة ، بعد أن سجلت ثلاث وفيات جديدة في ولاية واشنطن وسجلت فلوريدا أول وفاة. وأكدت وزارة الصحة في فلوريدا آخر حالة وفاة ليلة الجمعة.

وكان من بين حالات الوفاة، رجل في السبعينيات من عمره كان مريضاً في مقاطعة سانتا روزا في بانهاندل ، والآخر كان رجلاً في السبعينيات من عمره في مقاطعة “لي” على ساحل الخليج. وورد أن كلا الرجلين عادا مؤخرًا إلى الولايات المتحدة بعد أن كانا خارج البلاد.

لمتابعة الرابط الأصلي

https://www.dailymail.co.uk/news/article-8085175/US-hospitals-prepare-96-MILLION-coronavirus-cases-HALF-MILLION-deaths-leaked-papers-show.html

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين