صوت أمريكاغرائبمنوعات

واشنطن تستعد لافتتاح أول منشأة للسماد البشري في العالم

تستعد شركة “” الأمريكية في لافتتاح أول منشأة للسماد البشري في العالم خلال العام المقبل، حيث سيبدأ تطبيق ممارسة “” في إطار زيادة الطلب على الدفن الأخضر، بدلًا من الدفن التقليدي والحرق.

وقد عرضت الشركة خلال مؤتمر الجمعية الأمريكية للتقدم العلمي في سياتل، بيانات من مشروع تجريبي تضمن تحويل 6 جثث بشرية إلى سماد لاختبار سلامة وفعالية النهج المتبع.

وأظهرت التجربة أن كل شيء، بما في ذلك العظام والأسنان، يتحول بشكل موثوق إلى سماد، أما المواد غير العضوية مثل أجهزة تنظيم ضربات القلب والأطراف الاصطناعية فيُعاد تدويرها.

ونقلت صحيفة “الجارديان” البريطانية، عن أستاذة علوم التربة والزراعة المستدامة في جامعة ولاية واشنطن “”، والتي تعمل أيضاً مستشارة علمية للشركة، قولها إن “الموت بالتأكيد لا يشكل أكبر تأثير بيئي علينا في دورة حياتنا، لكن لا يزال بإمكاننا البحث عن بدائل جديدة”.

هذه العملية، المعروفة باسم الاختزال العضوي الطبيعي، تحول الجثة إلى تربة للزراعة تملأ عربة يد في غضون 4 إلى 6 أسابيع، حيث توضع الجثة في حاوية سداسية من الصلب قابلة لإعادة الاستخدام إلى جانب رقائق الخشب والبرسيم والقش.

ومن خلال التحكم بعناية في نسبة الرطوبة ونسبة ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين والأكسجين، يوفر النظام الظروف المثالية لنوع من الميكروبات المحبة للحرارة التي تسرع بشكل كبير من وتيرة التحلل الطبيعي.

وفي بريطانيا؛ أشار متعهدو الجنازات إلى زيادة الطلب على “”، وبدائل أخرى أكثر استدامة للدفن والحرق.

جديرٌ بالذكر؛ أنه في مايو 2019، أصبحت واشنطن أول ولاية أمريكية تقر تشريعًا يسمح بتحويل جثامين الموتى بطريقة حيوية إلى سماد عضوي يستخدم في الزراعة، وبحسب القانون فإن هذا يعد خيارًا عمليًا في المدن التي تندر فيها الأراضي المخصصة للمدافن التقليدية.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: