منوعات

“واشنطن بوست ” .. تخصص صفحة لنشر مقالات باللغة العربية على موقعها الإلكتروني

قررت صحيفة واشنطن بوست الأميركية ، الخميس القيام بنشر صفحة باللغة العربية على موقعها الإلكتروني ، تتضمن ترجمات لافتتاحيات ومقالات رأي ، تتيح للقراء العرب الاطلاع والتعليق عليها.

وفسرت الصحيفة هذه الخطوة بـ”توسيع وصول صحيفة واشنطن بوست إلى جميع القراء في مختلف أنحاء العالم”.

وأضافت أن الصفحة التي ستخصصها لهذه الغاية، ستفتح بابها لمقالات كتاب من جميع أنحاء العالم، خصوصا من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

وأوضحت الصحيفة أنها ستنشر “ترجمات رفيعة المستوى” للنصوص “ذات الصلة بالجمهور الناطق بالعربية”.

وكان قسم “الرأي” في واشنطن بوست قد اختبر ترجمة المقالات إلى لغات أخرى بينها الإسبانية والتركية والفارسية.

وكتب فرد هيات المسؤول عن الافتتاحيات في واشنطن بوست أن “هذه الصفحة ستسهل لمزيد من القراء الوصول إلى تعليقات مجانية ومستقلة حول مواضيع سياسية وثقافية، تؤثر عليهم أكثر من سواها”.

وأضاف أن أهمية هذه الخطوة “باتت أكثر وضوحا منذ مقتل زميلنا جمال خاشقجي الذي كان يرى بوضوح الحاجة إلى هذا المنتدى”.

وجمال خاشقجي كان كاتباً في صحيفة “واشنطن بوست” قبل أن يقتله فريق اغتيال سعودي بقنصلية الرياض في إسطنبول قبل 100 يوم، ولم تعترف السعودية بالجريمة إلا بعد 3 أسابيع ، وتنفي الرياض أي تورط لولي العهد السعودي الأميرمحمد بن سلمان في هذه الجريمة.

وفي خطوة مشابهة لتخليد قضيته، صوّت مسؤولون محليون في أحد أحياء واشنطن، الشهر الماضي، لمبادرة لتغيير اسم الشارع الذي تقع فيه سفارة السعودية إلى “جمال خاشقجي”.

وصحيفة واشنطن بوست ، صحيفة يومية أمريكية نأُسست في 6 ديسمبر 1877،وتصدر في العاصمة الأمريكية واشنطن ونعنبر أكثر الصحف انتشارًا في الولايات المتحدة الأمريكية، تركز بصفة خاصة على السياسة المحلية، وتطبع في كل من واشنطن العاصمة بمقاطعة كولومبيا، وولايتي ميريلاند، وفرجينيا.

وحصلت الصحيفة على 47 جائزة بوليتزر، 6 منها مُنحت في عام 2008، لتحتل المرتبة الثانية بعد نيويورك تايمز التي حصلت على 7 جوائز بوليتزر في عام 2002 كأكبر عدد جوائز تمنح لصحيفة في السنة الواحدة.

كما تلقى صحفيوها 18 زمالة في مؤسسة نيمان و368 جائزة اتحاد مصوري أخبار البيت الأبيض، كما أنتج الصحفيان بوب وودوارد وكارل برنستين في بداية السبعينيات أكبر سبق صحفي بتاريخ الصحافة الأمريكية والذي عرف باسم (فضيحة ووترجيت)؛ الأمر الذي تسبب باستقالة الرئيس ريتشارد نيكسون. كما أدت تحقيقات الصحيفة إلى زيادة استعراض المركز الطبي للجيش والتر ريد.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين