منوعات

هل مرتدو النظارات أقل عرضة للإصابة بكورونا؟.. دراسة حديثة تجيب

تتعدد إجراءات الوقاية الواجب اتباعها من أجل تخفيف خطر العدوى من فيروس ، منها غسل الأيدي بانتظام وصولًا إلى ارتداء قناع الوجه واستخدام المعقمات باستمرار، لكن دراسة صينية جديدة تشير إلى أن ارتداء النظارات يمكن أن يقلل أيضًا من خطر الإصابة بالفيروس القاتل.

فبحسب ما ذكره الأطباء من مستشفى Suizhou Zengdu في ، فإن استخدام وسيلة لحماية العين قد يوفر درجة معينة من الحماية من عدوى فيروس كورونا المستجد، بحسب ما نشرت موقع “Livescience“.

خلال الدراسة؛ حلل الفريق 276 مريضًا بفيروس كورونا المستجد في المستشفى، حيث وجدوا أن 6% فقط من المرضى يرتدون النظارات لأكثر من 8 ساعات في اليوم، وجميعهم يعانون من قصر النظر أو قصر النظر، وهذا أقل بكثير من المعدل المقدر لقصر النظر في مقاطعة ، وهو 31.5% من السكان.

وقام الباحثون الذين يعملون تحت قيادة “د. ”، بنشر دراستهم في دورية JAMA Ophthalmology ، وأضاقوا أن “نسبة المرضى بالمستشفى والمصابين بالمرض، كانوا قد ارتدوا النظارات لفترات طويلة يوميًا، وكانت هذه الفترات 8 ساعات في يوم، وهى أصغر من تلك الموجودة في عموم السكان، مما يشير إلى أن مرتدي النظارات بشكل يومي قد يكونون أقل عرضة للإصابة بالمرض.

لكن “د. ”، أستاذ مساعد في الطب وعلم الأوبئة في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، والتي لم يشارك في الدراسة، كتبت في افتتاحية مصاحبة للدراسة، أنه من السابق لأوانه التوصية بأن يرتدي الجميع أو نظارات واقية أو واقيات للوجه في الأماكن العامة.

مشيرة إلى أن الدراسة الجديدة بها بعض القصور، فقد كانت الدراسة صغيرة نسبيًا وتضمنت مرضى في مستشفى واحد، وأضافت “ماراجاكيس” إن الأهم من ذلك هو أن الدراسة وجدت ارتباطًا فقط ولا يمكن أن تثبت علاقة “السبب والنتيجة” بين ارتداء النظارات والحماية من الفيروس.

ودعت “ماراجاكيس” إلى المزيد من الدراسات لتأكيد النتائج ولتحديد ما إذا كانت هناك أي فائدة إضافية لارتداء النظارات أو غيرها من أشكال حماية العين في الأماكن العامة، لتقليل مخاطر الإصابة بالفيروس المميت.

وعلى الرغم من أنه يوصى بأن يرتدي العاملون في مجال الرعاية الصحية دروعًا أو نظارات واقية، جنبًا إلى جنب مع أقنعة الوجه، لتقليل خطر الإصابة بكورونا، قلإنه لا تشجع إرشادات الصحة العامة عمومًا استخدام وسائل حماية العين للجمهور؛ وبدلاً من ذلك شددوا على أهمية الأقنعة والتباعد الجسدي وغسل اليدين.

مؤلفو الدراسة الصينية الأخيرة، قارنوا المرضى الخاضعين لدراستهم مع عموم السكان، اعتمادًا على دراسة أجريت في عام 1985 بين الطلاب في مقاطعة هوبي، والتي أظهرت أن حوالي ثلثهم يعانون من قصر النظر، وجميعهم تقريبًا يرتدون النظارات.

لذلك فقد أشارت “ماراجاكيس” إلى أن مجموعة المقارنة هذه تمثل قيودًا على الدراسة لأن البحث الأخر حدث قبل عقود ولم يكن خاصًا بموضوع الإصابة بكورونا، كما أن قصر النظر حالة شائعة، حيث يقدر أن يصيب 27 ٪ من سكان العالم في عام 2010، مع أعلى معدل انتشار في شرق آسيا، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

وقد أكد المؤلفون إن أيًا من المشاركين في الدراسة لم يرتد ، لذا لا يزال يتعين القيام بدراسة ما إذا كان ارتداء العدسات اللاصقة يؤثر على خطر الإصابة بكورونا أم لا.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين