منوعات

هل سيكون النيكوتين هو علاج كورونا؟!.. هذه الدراسة تجيب

في ظل استمرار تفشي وباء كورونا المستجد، والتسابق المحموم في البحث العلمي من أجل فهم طبيعة الفيروس، وإيجاد لقاح فعّال له.

في هذا الإطار كشف باحثون بريطانيون عن نتائج دراسة جديدة، تؤكد أنّ للنيكوتين قدرة جيدة على مكافحة انتشار فيروس كورونا.

حيث اعتبرت مجموعة من الأطباء في ويلز، أنه من الواجب استخدام لاصقات النيكوتين على وجه السرعة كعلاج محتمل لفيروس كورونا المستجد، وقالوا أن النتائج التي توصلوا إليها تؤكد أنّ ثمة علاقة غير متوقعة بين التدخين، والإصابة بمرض “كوفيد-19”.

وقال الباحثون إنّ الدراسات التي أجريت على مرضى “كوفيد-19” في الصين وأمريكا وإيطاليا وبريطانيا وأماكن أخرى، أظهرت أنّ انتشار الفيروس كان منخفضًا للغاية بين المدخنين، وإن كان الأمر الذي لم يثبت بدلائل علمية كافية حتى اللحظة.

فبعد مراجعتهم لـ 28 دراسة أجرتها جامعة لندن في أبريل الماضي، وجدوا أن معدل المدخنين أقل بكثير من المتوقع بين مرضى فيروس كورونا المستجد، وهو الأمر الذي أعلنت على أساسه منظمة الصحة العالمية، عن أنّها ستراجع الأبحاث والدراسات المتعلقة بالتدخين والنيكوتين، موضحةً أنّ لديها دلائل أخرى تشير إلى أن شدة الفيروس أعلى بين صفوف المدخنين.

وكان تقرير صادر عن المركز الأوروبي للسيطرة على الأمراض قد اعتبر المدخنين فئة أكثر عرضة للعدوى بالفيروس المستجد، وذلك خلال مارس الماضي، إلّا أنّ الأمر يبدو مختلفًا إلى حد ما عند مراجعة طبيعة الإصابات المؤكدة بالفيروس.

وقال “د. جوناثان ديفيس”، استشاري جراحات الإصابات في أحد مشافي ويلز: “ننظر في عدد من النقاط المحتملة التي قد يكون فيها النيكوتين علاجًا صالحًا من الوقاية إلى العلاج، صحيح أنه لم يتم إثبات ذلك في الوقت الحاضر، ولكننا فقط نحتاج إلى إجراء مزيد من التجارب”.

وأضاف أنّ “لاصقات النيكوتين رغم أن لها آثارًا جانبية، إلا أنها رخيصة الثمن، ولكن يمكن أن تقدم بديلًا فعّالًا بينما يتسابق العلماء لإيجاد لقاح آخر”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين