منوعات

هل تستضيف السعودية اسرائيليين للمشاركة في بطولة الشطرنج؟

رفض السعودية قد يجعل الاتحاد الدولي إلى سحب البطولة منها

تواجه المملكة العربية تحديا جديدا بعد أن تقدم 11 لاعبا اسرائيليا في لعبة الشطرنج للحصول على تأشيرة دخول إلى للمشاركة في بطولة الشطرنج “السريع والخاطف” الدولية المقامة تحت عنوان “كلنا أمة واحدة” والتي تقام في الفترة من 26 إلى 30 ديسمبر/ كانون الأول القادم.

وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن مشاركة اللاعبين الإسرائيليين لا تمتحن العلاقات بين الدولتين فحسب، بل إنها تختبر كذلك ولي العهد السعودي الشاب محمد بن سلمان، الذي أفادت الصحيفة بأنه يقود في هذه الأيام تغييرات وصفتها بالدراماتيكية في بلاده.

ووضعت هذه القضية السعودية بين مطرقة استضافة اللاعبين الإسرائيليين، ليكونوا بذلك أول أشخاص يدخلون البلاد بجنسيتهم بشكل علني، وبين سندان سحب استضافة البطولة منها إن هي رفضت إدخالهم، إذ أن الاتحاد الدولي سيعزو ذلك حينها “لانتهاك شروط الاستضافة”.

ويرى مصدر إسرائيلي أن بإمكان السعودية استخدام ذريعة القيود القانونية لمنح التأشيرات للاعبين الإسرائيليين، على حد تعبيره.

وأكد ليئور إيزنبرغ، الناطق بلسان الاتحاد الإسرائيلي للشطرنج “أن سياستنا في الاتحاد تهدف إلى تطوير مستوى الشطرنج في ، واستخدامه كجسر لتطوير العلاقات الدافئة بين الدول أيضا”.

وكشف إيزنبرغ “أن موضوع مشاركة اللاعبين الإسرائيليين كان على جدول أعمال المباحثات التي جرت بين الاتحاد الإسرائيلي والدولي قبل فترة”.

وزار رئيس الاتحاد الدولي للشطرنج كيرسان ايليومجينوف إسرائيل الأسبوع الماضي، والتقى بنظيره الإسرائيلي الدكتور تسفيكا بركائي.

وكان فريق الجودو الإسرائيلي قد اضطر للمشاركة في بطولة العالم في أبو ظبي بدون رموزه الإسرائيلية، ولعب تحت علم الاتحاد الدولي وعُزف نشيد الاتحاد الدولي كذلك حين فاز لاعبوه بالميداليات.

واضطرت السعودية لإزالة القيود على لباس المشاركات في البطولة، بعد تهديد بعضهن بمقاطعة البطولة إذا ما اشترطت المملكة المحافظة عليهن ارتداء “العباءة” لتغطية أجسامهن كلَّها حتى القدمين.

المصدر: يورونيوز

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين