أخبار أميركامنوعات

نيويورك تقاضي فيسبوك.. والأخير مهدد ببيع واتساب وإنستجرام

أعلنت لجنة التجارة الفيدرالية وائتلاف من المدعين العامين من 48 ولاية وإقليمًا، في مقدمتهم نيويورك، قضيتين منفصلتين لمكافحة الاحتكار ضد شركة فيسبوك، حيث تسعى كلتا الدعويين إلى الحصول على تعويضات للسلوك المزعوم المناهض للمنافسة، بحسب ما نشره موقع “CNBC“.

وتستهدف الدعوى اثنتين من عمليات الاستحواذ الرئيسية لفيسبوك، وهما تطبيق واتساب وتطبيق إنستجرام، وقد يؤدي ذلك إلى مطالبة فيسبوك للتخلص من التطبيقين.

وقالت المدعي العام في نيويورك، ليتيتيا جيمس، إن “فيسبوك استخدم مبالغ ضخمة من المال لاكتساب منافسين أصغر، كما استحوذ على منافسين بطريقة غير مشروعة وقطع الخدمات المقدمة للشركات الأخرى التي شكلت تهديدًا له”.

وأضافت: “سأطالب المحكمة بإيقاف سلوك فيسبوك الذي يمنع المنافسة”، معربة عن تطلعها للتعاون مع لجنة التجارة الفيدرالية في ذلك الأمر.

من جهتها؛ فقد قالت لجنة التجارة الفيدرالية إن شركة فيسبوك انتهكت قانون منع الاحتكار، وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى تقسيمها، وأضافت اللجنة أنها “ستسعى لاستصدار حكم يمكن أن يتضمن التخارج الإلزامي من أصول بينها تطبيقا إنستجرام وواتساب”.

وانخفض سهم الشركة بنسبة 2٪ تقريبًا بحلول إغلاق السوق أول أمس الأربعاء، وعلّقت الشركة على الدعاوى القضائية، واصفة إياه بأنه “تاريخ تنقيحي لعمليتين استحواذ كبيرتين وافقت عليهما الحكومة منذ عدة سنوات”.

وقالت جينيفر نيوستيد، كبيرة مستشاري فيسبوك، في بيان: “الحقيقة الأكثر أهمية في هذه القضية، والتي لم تذكرها المفوضية في شكواها المكونة من 53 صفحة، هي أنها برأت عمليات الاستحواذ هذه قبل سنوات”.

وأضافت نيوستيد: “تريد الحكومة الآن تعافيًا، وإرسال تحذير مخيف للأعمال التجارية الأمريكية بأنه لا يوجد بيع نهائي على الإطلاق”.

لكن الولايات تطلب من المحكمة مجموعة متنوعة من سبل الانصاف، بما في ذلك منع فيسبوك من إجراء المزيد من عمليات الاستحواذ التي تتجاوز 10 ملايين دولار دون إخطار مسبق أولاً، وفرض شروط أخرى لمنع الانتهاكات المستقبلية المحتملة، واعتبرت الدعوى أن استحواذ فيسبوك على واتساب وإنستجرام ينتهك قانون كلايتون.

يُذكر أن شركة فيسبوك هى ثاني شركة تكنولوجيا كبرى تواجه تحركًا قضائيًا ضخمًا هذا الخريف، إذ أقامت وزارة العدل دعوى قضائية بحق شركة جوجل في أكتوبر الماضي، حيث اتهمتها باستغلال وضعها القوي في السوق للتضييق على المنافسين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين