منوعات

صحيفة: 7 آلاف وفاة بكورونا في دور رعاية المسنين بأمريكا

ترجمة: أحمد الطلياني

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن سبعة آلاف شخص على الأقل ماتوا في دور رعاية المسنين، في مختلف أنحاء الولايات المتحدة، بسبب فيروس كورونا، وهو عكس ما كان معلنًا قبل ذلك.

وأشارت الصحيفة إلى أن التحذير الأول من الدمار الذي يمكن أن يلحقه الفيروس بدور التمريض والرعاية الأمريكية جاء في أواخر فبراير الماضي، عندما تعرض سكان منشأة في ضواحي سياتل للموت واحداً تلو الآخر، بينما كانت الأسر تنتظر في الخارج.

وأضافت أن إحصائيات جديدة على مستوى البلاد كشفت أن عدد الأشخاص الذين يعيشون في دور التمريض أو المتصلين بها، مات منهم 7000 على الأقل بسبب مرض “كوفيد -19” الناجم عن كورونا.

وأكدت أن الفيروس تسلل إلى أكثر من 4100 من دور الرعاية ومنشآت صحية أخرى في الولايات المتحدة.

وأوضحت “نيويورك تايمز” أن أكثر من ربع سكان أحد دور الرعاية في فرجينيا قد ماتوا بالفيروس. كما توفي ما لا يقل عن 24 شخصًا في منشأة في ولاية ماريلاند، وأصيب أكثر من 100 مقيم وعامل في منشأة أخرى في كانساس.

وقد مات آخرون في مراكز قدامى المحاربين في فلوريدا ونيفادا ونيويورك ومين وماساتشوستس وأوريجون وواشنطن.

وسجلت 14 دار رعاية على الأقل في مدينة نيويورك وضواحيها أكثر من 25 حالة وفاة مرتبطة بالفيروس. وفي نيوجيرسي، كشف مسئولون للصحيفة أن الإصابات طالت 394 من دور التمريض، وأن أكثر من 1500 حالة وفاة على صلة بدور الرعاية في الولاية.

وقالت الصحيفة إنه بشكل عام، فإن حوالي 20% من حالات الوفاة من الفيروس في الولايات المتحدة قد تم ربطها بمنازل التمريض أو غيرها من دور الرعاية.

وأجرت الصحيفة مقابلات مع أكثر من 24 عاملاً في دور الرعاية، وكذلك أفراد أسر المقيمين وخبراء الرعاية الصحية، ليُظهر ذلك صورة لنظام غير مجهز للتعامل مع هجوم  الفيروس وتفككه بشكل أكبر مع تزايد الأزمة.

ووفقًا للتقرير تعد منشآت الرعاية الأكثر تضررًا من الوباء، لأن المسنين والأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة معرضون للإصابة. كما أن البيئات الصغيرة مثل دور التمريض، حيث ينتقل العمال كثيرًا من غرفة إلى أخرى، معرضة لانتشار العدوى.

ويأتي ذلك بعدما أصدرت السلطات الأمريكية في وقت سابق في مارس الماضي إجراءات إرشادية جديدة لأكثر من 15 ألف من دور الرعاية في مختلف أنحاء البلاد.

وتشمل الإجراءات الصارمة فرض قيود على غرف الطعام وإلغاء التجمعات الاجتماعية، ومطالبة الموظفين بفحص الأشخاص الذين يدخلون دور الرعاية لمعرفة ما إذا كانوا مصابين بالحمى، طبقا لمراكز الرعاية الصحية والخدمات الطبية.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم في  ضحايا الفيروس، حيث بلغت حالات الإصابة أكثر من 700 ألف حالة إصابة، بينما تجاوز عدد الوفيات 37 ألف حالة.

https://www.nytimes.com/2020/04/17/us/coronavirus-nursing-homes.html?ref=oembed

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين