منوعات

نغمات جسر جولدن جيت تخيف السكان وتصيبهم باضطرابات نفسية

لا يزال المسؤولون في سان فرانسيسكو يعملون على إيجاد طريقة ناجعة لتهدئة “النغمات” القادمة من جسر البوابة الذهبية الشهير Golden Gate Bridge التي أصبحت مزعجة على نحو مخيف لبعض السكان، كما أنها أصابت بعضه بنوع من الاضطراب النفسي

بحسب موقع SFGate.com، فقد تمّ الإبلاغ مجددًا، يوم الأربعاء الماضي، عن صوت غريب قادم من الجسر، وكانت المرة الأولى التي تمّ الإبلاغ فيها عن هذا الصوت في 5 يونيو الماضي.

في أحد التفسيرات، فإن “النغمات الموسيقية” ناتجة عن الرياح الشمالية الغربية التي تصطدم بحواجز الرصيف على الجسر، حيث تم تثبيتها مؤخرًا خلال عملية تعديل وترميم.

وبحسب ما ذكرته صحيفة Marin Independent Journal، فإن بعض السكان في اجتماع يوم الجمعة الماضية، قالوا إن ضجيج الجسر ينتج صوتًا يبدو كأنه صوت تعذيب، مما سبّب لهم اضطرابات نفسية، وحالة من الخوف والهلع.

هذه الحالة من الخوف والاضطراب بسبب الصوت المزعج، دفعت السكان المحليين للمطالبة بإيجاد حل جذري وسريع لهذه المشكلة، ما دفع المهندسين لطلب المساعدة من عدد من المستشارين في حلها.

من جهته؛ فقد قال “إيوا باور فوربوش”، كبير مهندسي قطاع الطرق السريعة والنقل، فإن “المهندسين لم يكونوا على علم بأن تعديل حواجز الرصيف لضمان سلامة الجسر وسلامة هيكله من الرياح العاتية، سينتج أصواتًا كهذه”.

ويعد جسر جولدن جيت واحدًا من أطول وأشهر الجسور المعلقة في العالم، حيث يعبر مضيق جولدن جيت الذي يشكل نقطة التقاء بين خليج سان فرانسيسكو والمحيط الهادي، ويربط الجسر بين مدينة سان فرانسيسكو ومدينة سوساليتو، وقد بدأ بناؤه في عام 1933م، بتمويل من إدارة العمل والمشروعات (WPA)‏ واستغرق المشروع مدة 4 سنوات، حيث انتهى الإنشاء في عام 1937م.

وقد ظهر الجسر في عدّة أعمال فنيَّة وأدبيَّة من أفلام وكتب وروايات، بالإضافة إلى كونه يُشكّلُ مزارًا سياحيًا حيث يستقبل الجسر سنويًا أكثر من 10 ملايين زائر.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين