منوعات

“نساء المتعة” تفجر خلافا جديدا بين اليابان وكوريا

اليابان ترفض تقديم أي تعويضات جديدة، والرئيس الكوري يرى أن ما تم في 2015 لا يكفي

أثار قضية “” خلافا جديدا بين وكوريا الجنوبية، بعد أن كان قد أنتهى في عام 2015 عندما قدمت اعتذارا للضحايا ودفعت تعويضات حوالي 9 ملايين دولار لمساعدة الناجيات.

و”نساء المتعة” مصطلح يطلق على الكوريات اللواتي أجبرن على العمل في بيوت الدعارة العسكرية اليابانية خلال .

وذكر موقع “بي بي سي” أن باحثين تمولهم حكومة في جامعة سيول الوطنية عثروا على المقطع الذي صوره بعض أفراد قوات في في سجلات الولايات المتحدة، ويظهر المقطع -الذي يستغرق عرضه 18 ثانية- عددا من النساء يصطففن في طابور ويتحدثن مع جندي صيني.

ويقدر نشطاء كوريون جنوبيون عدد النساء اللاتي أجبرن على العمل في بيوت للدعارة للجيش الياباني بحوالي 200 ألف امرأة يعتقد أن معظمهن من كوريا، فيما تعود أصول أخريات إلى الصين، وإندونيسيا، والفلبين، وتايوان.

وشكلت حكومة كوريا الجنوبية لجنة تحقيق توصلت في ديسمبر 2017 إلى أن الجدل بخصوص قضية النساء لا يمكن حله على نحو جذري، لأنه لم يُستجب لمطالب الضحايا بالتعويض القانوني.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي الجديد “إن اتفاق 2015 لا يكفي”.

اليابان ترفض

وعلق وزير خارجية اليابان، تارو كونو، بقوله: “إن مثل تلك الخطوة لن تؤدي إلا إلى تدمير العلاقات الثنائية بين الدولتين”.

وتلعب اليابان وكوريا الجنوبية دورا محوريا في الجهود لكبح برامج النووية والصاروخية رغم التاريخ المرير بينهما.

وفي الوقت ذاته، قالت كوريا الجنوبية إنها لا تريد أموالا إضافية من اليابان لمنحها للناجيات، بل إنها تفضل أن تدفع المال بنفسها في خطوة ينظر لها على مسعى من كوريا الجنوبية لتجنب فكرة أن اليابان قد حلت قضية النساء عبر دفع التعويضات المالية.

وتقول الفايننشال تايمز إن هذه الخطوة قد تكون بمثابة إنقاذ لليابان، إذ نقلت عن يوشيهيدي سوجا، كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، قوله إنهم “لا يفكرون بالتحرك قيد أنملة عن الاتفاق السابق”.

وقالت وزيرة خارجية كوريا الجنوبية، كانغ كيونغ-هوا، “إن دولتها لا تسعى لإعادة التفاوض حول اتفاق 2015″، مضيفة “أنها كانت تأمل لو أن اليابان بذلت مزيدا من الجهود لمساعدة النساء على مداواة الجراح التي أدمت قلوبهن”.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين