أخبار أميركامنوعات

نجاة ترامب من تصادم وشيك للطائرة الرئاسية وسلاح الجو يحقق

أعلن سلاح الجو أنه يجري تحقيقًا حول واقعة تحليق طائرة مسيرة “درون” قرب طائرة الرئيس دونالد ترامب، مما كان سيؤدي إلى تصادمها بها أثناء هبوطها قبل يومين قرب قاعدة أندروز في ولاية ماريلاند، وفق ما ذكرت وكالة “رويترز“.

وأكد سلاح الجو إلى أن الطائرة الرئاسية هبطت بسلام من دون وقوع أي حادث.

وتحدثت وكالة “بلومبيرج“، في وقت سابق، عن أن الطائرة الرئاسية “إير فورس وان”، التي كان الرئيس دونالد ترامب على متنها، أوشكت أن تُستهدف مساء الأحد الماضي، وذلك مع اقترابها من مطار عسكري خارج واشنطن، ما كان سيعرض حياة ترامب إلى الخطر.

وبحسب التقارير التي حصلت عليها الوكالة، نقلاً عن مصادرها فإن “الطائرة الدرون” ظهرت على الجانب الأيمن للطائرة الرئاسية وشاهدها العديد من ركابها، وكان ذلك قبل هبوطها بوقت قصير”.

لكن لم تُوجِه الطائرة دون طيار أية ضربات للطائرة الرئاسية، في حين أحالت قيادة الدفاع الجوي لأمريكا الشمالية، الأسئلة حول الحادث إلى الخدمة السرية، التي لم تستجب لطلبات الوسائل الإعلامية بتأكيد تفاصيل الواقعة. كما أحالت إدارة الطيران الفيدرالية طلبات الأسئلة المتعلقة بالموضوع إلى القوات الجوية.

طائرة الدرون

يشار إلى أن طائرات الدرون عادة ما تتسبب في الكثير من مشاكل السلامة بالولايات المتحدة، وسط نداءات متكررة من قبل وكالات إنفاذ القانون والأمن الداخلي، لاتخاذ تدابير أكبر تحد من هذه الظاهرة الخطيرة، بحسب ما ذكرت عدة تقارير.

وبموجب اللوائح الفيدرالية، يجب أن تحلق الطائرات المسيرة أمام مرأى مشغلها، وألا يزيد ارتفاعها عن 400 قدم (122 مترًا) فوق سطح الأرض.

يذكر أنه في عام 2017، اصطدمت طائرة درون أطلقها هواة بشكل غير قانوني بالقرب من مدينة نيويورك، بمروحية تابعة للجيش. ورغم الخسائر، تمكنت المروحية من الهبوط بسلام، حسب بيانات المجلس الوطني لسلامة النقل, وفق ماذكر موقع “الحرة“.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين