أخبار أميركامنوعات

ميلانيا ترامب ترد على مؤرخ انتقد تجديدات أجرتها بالبيت الأبيض

ردت السيدة الأولى السابقة ميلانيا ترامب على مؤرخ انتقد التجديدات التي أجرتها على حديقة الورود بالبيت الأبيض العام الماضي، حيث وصفت تصريحاته بأنها “مضللة” و “غير شريفة” قبل التشكيك في مصداقيته، وفقًا لما نشره موقع “The Hill“.

وغردت ميلانيا عبر حسابها في تويتر، قائلةً بأن “المؤرخ مايكل بيشلوس، قد أثبت جهله من خلال عرض صورة حديقة الورود في مهدها، حديقة الورود مزينة بزهور الورود الصحية والملونة، ومعلوماته المضللة غير شريفة ولا ينبغي الوثوق به أبدًا كمؤرخ محترف”.

التغريدة التي صدرت من مكتب السيدة الأولى السابقة، جاءت ردًا على تغريدة بيشلوس، المؤرخ الرئاسي لـ NBC News والمنتقد المتكرر للرئيس السابق دونالد ترامب، الذي قال إن “تشويه حديقة الورود في البيت الأبيض قد انتهى قبل عام من هذا الشهر”، مضيفًا: “وهنا كانت النتيجة القاتمة؛ عقود من التاريخ الأمريكي اختفت”.

كشف البيت الأبيض في عهد ترامب عن حديقة الورود التي تم تجديدها حديثًا في ذلك الوقت، حيث كانت تقود هذه التجديدات السيدة الأولى آنذاك، في أغسطس الماضي، قال مكتبها إنها أرادت جعل المنطقة أقرب إلى التصميم الأصلي لعام 1962 من قبل راشيل لامبرت ميلون خلال إدارة كينيدي.

أثارت التغييرات انتقادات بين العديد من الذين هاجموا المظهر الجديد للحديقة التاريخية، وظهرت عريضة في أبريل، تلقت أكثر من 80 ألف توقيع، تطالب السيدة الأولى جيل بايدن، والسيد الثاني دوج إمهوف بإلغاء التغييرات في حديقة الورود.

وجاء في عريضة Change.org: “نريد جيل بايدن ودوج إمهوف أن يأخذوا هذا على عاتقهم وأن يعيدوا حديقة الورود إلى التصميم الأصلي للسيدة الأولى السابقة جاكي كينيدي”.

وجادلت العريضة بأن التجديدات التي قامت بها إدارة ترامب “مزقت إرث كينيدي”، لكن لم ترد جيل بايدن أو إمهوف على هذه العريضة حتى الآن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين