منوعات

موقع فيسبوك يحذف أكثر من 2600 حساب مضلل مرتبط بإيران وروسيا

أعلن موقع فيسبوك أنه أغلق 2632 صفحة وحسابا ومجموعة على منصته ومنصة إنستغرام متهما إياها بأنها على صلة بإيران وروسيا ووصفها بـ”المضللة” و”غير الصحيحة”.

وأوضح فيسبوك أن مسئولي تلك الصفحات كانوا يقدومون أنفسهم على أنهم من السكان المحلين ويقومون باستخدام حسابات مزيفة وانتحال شخصيات وتنظيمات سياسية؛ وبث أخبار تمس الوضع الحساس في المنطقة والصراعات القائمة حيث توصلت تحقيقات الشركة لعلاقة تربط تلك الحسابات بإيران بالرغم من إخفاء أصحابها هوايتهم الأصلية.

فيما تشاركت كل تلك الصفحات بعدد متابعيها الكبير من قبل مستخدمي المنصة وصلت في بعض الحالات لأكثر من مليون متابع لصفحة واحدة على الأقل من تلك الحسابات أو الصفحات التي تم حذفها.

وقال موقع فيسبوك ، إن تلك الحسابات تابعة لفئات غير معروفة وعلى علاقة بدول كايران وروسيا ومقدونيا وكوسوفو تقوم ببث حملات تضليلية تؤدي لتشتيت المتابعين حول ماهية أصحاب تلك الحسابات أو مرادهم من خلف ما يقومون بنشره.

وصرح ناثانيال غليشر مسؤول الأمن المعلوماتي لدى فيسبوك في بيان ، إن الحسابات المحجوبة كانت تشكل شبكات لتضليل الآخرين، وأضاف أن الفيسبوك حذف أكثر من 513 صفحة ومجموعة وحسابات مرتبطة بإيران تستهدف مصر ومناطق مختلفة من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأوضح رئيس الأمن السيبراني وفقا لما نشرته الديلي ميل، أن هذه الصفحات والحسابات المحجوبة كانت تنشر قصصًا إخبارية حول مواضيع تشمل العقوبات ضد إيران، والتوترات بين الهند وباكستان، والعديد من القضايا في الشرق الأوسط.

وقال رئيس الأمن السيبراني أن الأشخاص الذين يقفون وراء هذا النشاط حاولوا إخفاء هويتهم ، لكن مراجعتنا ربطت هؤلاء الأشخاص بدولة إيران”.

وجاء حصيلة الحذف 513 صفحة وحساب تابعة لإيران شملت 158 صفحة و263 حساب و35 مجموعة على فيسبوك، بالإضافة لـ57 حساب على انستجرام كانت تقوم بسلوك غير موثوق وبث أخبار بطرق احتيالية، حيث استهدفت مناطق متفرقة من العالم بتركيز على منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالإضافة للهند وإندونيسيا وكشمير وإيطاليا.

وأكد فيسبوك أن أنشطة هذه الحسابات كانت تتركز على العقوبات التي تفرضها واشنطن على طهران والتوتر بين الهند وباكستان والنزاع في كل من سوريا واليمن، موضحا أن حوالى 1.4 مليون حساب على فيسبوك أو إنستغرام يتابع إحدى هذه الصفحات على الأقل.

والحسابات المرتبطة بإيران أنفقت 15 ألف دولار على الإعلانات تم دفعها بعملات مختلفة، كما ذكر فيسبوك.

وحذف الموقع في يناير الماضي أكثر من 100 حساب من إيران التي كانت جزءًا من حملة التلاعب الواسعة التي تعمل في أكثر من 20 دولة حول العالم.

وحذفت الشركة  212 حسابا مرتبطا بمقدونيا وكوسوفو، كما حذفت أيضاً 1907 حساب وصفحة ومجموعة لها علاقة بروسيا قامت باستخدام حسابات مزيفة ببث أخبار مزعجة وغير مرغوب فيها؛ بالإضافة لبعض المحتوى السياسي الخاص بالمشهد الروسي الأوكراني والنزاعات القائمة في الجزء الشرفي من الدولة وشبة جزيرة القرم وبعض القضايا السياسية ذات العلاقة.

فيما كانت بقية الحسابات المحذوفة والبالغ عددها 212 مقسمة لـ 172 حساب شخصي على فيسبوك و40 مجموعة مختلفة في علاقة مباشرة مع كل من مقدونيا وكوسوفو، حيث اختصت هذه الفئة في عرض محتوى غير خاص بتلك البلاد عبر حسابات مزيفة بواسطة صفحات تنشر أخبار الصحة والجمال والمشاهير بالإضافة لعرض بعض المحتوى حول المجتمعات السياسية والدينية بطريقة مشوهة.

بالنسبة إلى روسيا العناصر التي كشفها فيسبوك أفادت عن نشر معلومات خاطئة مرتبطة مثلا بالنزاع في أوكرانيا واللاجئين والقرم والفساد غالبا عبر استخدام حسابات مزيفة.

ومنذ أشهر يواجه فيسبوك سلسلة فضائح مرتبطة خصوصا باستخدام بيانات مستخدميه الشخصية، وواجه في الأيام الأخيرة اتهامات بعد أن استخدمه مطلق النار لبث مباشر خلال الهجوم الذي نفذه في مسجدين في نيوزيلندا.

وفي وقت سابق من هذا الشهر ، سعي موقع التواصل الإجتماعي الشهير إلي منع نشر خطاب الكراهية والتعليقات المثيرة للمشاعر السلبية تجاه مستخدميه.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين