منوعات

موسم ذبح الحيتان يبدأ في الدنمارك ويثير الجدل مجددًا

بدأ صيادو الحيتان في قتل المئات منها في جزر فارو الدنماركية هذا الأسبوع، بعد افتتاح موسم صيد هذه الثدييات البحرية الضخمة، وبالرغم من أن هذه المناسبة تثير الجدل كل عام وبالرغم من القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا المستجد، إلا أن وزارة الصيد هناك سمحت ببدء الموسم، محذرة في الوقت نفسه من تجنب التجمعات الكبيرة.

فوفقًا لصحيفة “ميرور” البريطانية؛ فقد اصطاد الصيادون حوالي 250 حوتًا و35 دولفينًا، وذلك قرب قرية تقع أقصى جنوب الأرخبيل، وسط عدم التزام من جانب الصيادين بإجراءات التباعد الاجتماعي.

وفي تقليد موسمي، يعكف الصيادون على إحاطة الحيتان بالقوارب وحبسها في خليج ضيق، قبل أن ينقضوا عليها بالسكاكين.

ويسبح حوالي 100 ألف حوت طيار بالقرب من جزر فارو الدنماركية الواقعة في شمال المحيط الأطلسي بين النرويج وأيسلندا وتتألف من 18 جزيرة صغيرة كل عام، ويبلغ متوسط صيد الحيتان في المتوسط 800 حوت، ويجب أن يكون لدى جميع الصيادين المشاركين رخصة صيد.

وكعادتها دعت منظمة “سي شيفيرد” البيئية، وهي منظمة غير حكومية، إلى إنهاء هذه الممارسة الهمجية، وقد نجحت بالفعل في تعطيل الصيد في عام 2014، حيث تعارض منظمات الحفاظ على البيئة صيد الحيتان، بينما تدافع حكومة جزر فارو عن هذه الممارسة، وتقول إنها مستدامة ومنظمة.

وقد أدانت جمعية Blue Planet البيئية هذا التقليد أيضا، وقالت إن الحيوانات تُذبح بوحشية فظيعة، من جهته فقد نشر موقع Charity ORCA على تويتر: “إلى عائلة الحيتان الجميلة التي قُتلت بوحشية في جزر فارو الدنماركية، نأسف بشدة، سنستمر في القتال لإنهاء هذه الرياضة الدموية المجنونة. من فضلكم قاطعوا جزر فارو!”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين