أخبار أميركامنوعات

موجة من 40 زلزال ضربت شمال غرب أمريكا خلال 24 ساعة

ترجمة: فرح صفي الدين – أوضح تحليل أجرته جامعة أوريغون ظهور أكثر الفوالق الأرضية نشاطًا في أمريكا الشمالية أمس الثلاثاء، وذلك بعد وقوع موجة تتكون من 40 زلزالًا على الأقل قبالة سواحل الولاية، تتراوح قوتها من 3.5 إلى 5.8 درجات بمقياس ريختر، وهو ما أثار المخاوف لدى الملايين في المنطقة.

وبحسب الدراسة، بدأت سلسلة الزلازل في وقت مبكر من صباح أمس الثلاثاء واستمرت حتى اليوم الأربعاء، وتسببت في نزوح المياه، ولكن لم يصل الأمر إلى حد الخطر من حدوث تسونامى.

وقال هارولد توبين، مدير شبكة الزلازل بشمال غرب المحيط الهادئ في جامعة واشنطن، إن الفالق المسؤول عن الزلازل هو منطقة صدع بلانكو Blanco Fracture Zone، الذي يعتبر أكثر نشاطًا من صدع “سان أندرياس” في كاليفورنيا، حيث أنتج أكثر من 1500 زلزال بقوة 4.0 أو أكثر منذ السبعينيات.

وأضاف أن هذه الفوالق تعتبر مناطق ضعف في القشرة الأرضية؛ فإذا ما شعرت الأرض بنوع من الضغط الداخلي نتيجة عمليات الغليان والتفاعلات المهولة داخلها؛ فإن هذه الفوالق تكون هي متنفسها؛ حيث تطلق البراكين، والطاقة الزلزالية من خلالها.

وعلى الرغم من أن الزلازل تعتبر شائعة في تلك المنطقة، إلا أن ما أثار قلق العلماء هو تضاعف عددها وارتفاع قوتها، حيث بلغت قوة أكبرها 5.8 درجة، وكان المتوسط هو 5.0 منذ عام 1980، وفقًا لقاعدة بيانات هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية.

وأوضحت الدراسة أنه من غير المرجح أن تشهد هذه االمنطقة خطر تسونامي، حتى لو حدث زلزال أكبر يصل إلى 7.0 درجات بمقياس ريختر على سبيل المثال.

وأشارت عالمة الزلازل د.لوسي جونز، إلى وقوع أكثر من 133 زلزالًا بقوة 5 درجات أو أكثر في منطقة صدع بلانكو منذ عام 1980 ولم يتبعها شيء على الأرض.

وأوضحت أنه “على الرغم من أننا شهدنا عددًا ملحوظًا من الزلازل التي بلغت قوتها 5.5+ درجة في فترة زمنية قصيرة، إلا أنها ليست مقلقة بطبيعتها ولكنها مثيرة للاهتمام من الناحية الجيولوجية”.

وأشارت شبكة CNN على وقوع موجة مماثلة من الزلازل في وقت سابق من هذا العام بالقرب من بحر سالتون في جنوب كاليفورنيا، لكنها لم تكن بنفس قوة زلازل أوريغون.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين