أخبار أميركامنوعات

مهاجم فتاتي الحجاب ووالدهما في تينيسي يُقرّ بالذنب

ترجمة ــ أحمد الغــر

أقر رجل من تينيسي، بأنه مذنب في جريمة كراهية فيدرالية، بعد أن ضايق فتاتين مسلمتين كانتا ترتديان الحجاب قبل أن يهاجم والدهما بعنف بسكين كان يحمله معه، وفقًا لما نشره موقع “The Hill“.

وقالت وزارة العدل في بيان، أمس الاثنين، إن كريستوفر بيكهام، البالغ من العمر 35 عامًا، من ناشفيل، قد أقر بالذنب لانتهاك قانون ماثيو شيبرد وجيمس بيرد جونيور لمنع جرائم الكراهية.

ووصفت المدعية العامة بالإنابة، ماري جين ستيوارت، الحادثة التي وقعت في 24 أكتوبر 2017، بأنها “هجوم جبان وغير مبرر”، وقد أظهرت الحادثة “عدوانًا مليئًا بالكراهية تجاه الفتيات الصغيرات الأبرياء ووالدهن”.

وبحسب ما ورد، فقد رأى بيكهام الفتاتين تمشيان بعد أن نزلتا من الحافلة المدرسية، حيث بدأ بالصراخ في وجهيهما: “عدْ إلى بلدك!”، وعندما وصل والدهما لاصطحاب الفتيات من محطة الحافلات لإعادتهن إلى المنزل، هاجم بيكهام الرجل بسكين ولكمه في وجهه، وتعرض الأب لإصابات غير محددة خلال الاعتداء، بحسب البيان.

ثم وصلت والدة الفتيات إلى مكان الحادث مع طفلها الصغير في سيارتها، فطاردهم بيكهام وهو لا يزال يحمل السكين، وقالت السلطات إنه عندما أخذت الشرطة بيكهام بعيدًا، وصف العائلة بـ “الإرهابيين”، وأدلى بتعليقات مهينة أخرى وتعهد بقتلهم عند إطلاق سراحه من الحجز.

وجاء في البيان: “اعترف بيكهام كذلك بأنه ارتكب هذا الاعتداء بسبب الدين والأصل القومي للضحايا، أي أنه اعتبرهم مسلمين ومن جنسية غير أمريكية”، ويأتي إقراره بالذنب بعد أن انتهت محاكمته الفيدرالية في سبتمبر 2019 بهيئة محلفين، وسيتم الحكم عليه في 7 أكتوبر المقبل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين