منوعات

من أفسد عشاء مراسلي البيت الأبيض.. غياب ترامب أم سخرية ميشيل وولف؟

 ترجمة: مروة مقبول / تحرير : علي البلهاسي

للعام الثاني على التوالي أعلن الرئيس الأمريكي مقاطعة العشاء السنوي لرابطة مراسلي ، وهو حدث رفيع المستوى يحضره أكثر من ثلاثة آلاف من أعضاء الصحافة والمشاهير والحكومة الأمريكية.

موقف أثار الكثير من الآراء المتباينة التي تنوعت ما بين الجدل والغضب، خاصة بعد أن نادى الرئيس الأمريكي “بإيقاف هذا الحدث” الذي يقام سنويًا.

وزاد من حدة غضب ترامب تجاه الحدث ما فعلته خلال الحفل، حيث سخرت من ترامب نفسه ومن الإدارة الأميركية وكبار موظفي البيت الأبيض

وتعتبر ميشيل هي الفائز الأكبر في هذا الحدث الذي أقيم مؤخرًا. فأداؤها لم يكن مضحكًا فحسب، وإنما لا زالت تعليقاتها تحتل العناوين في الصحف والبرامج، مما ساهم بشكل كبير في شهرتها.

وتناولت وولف خلال أدائها بعض أكثر المواضيع إثارة للجدل في أمريكا، وبالرغم من ذلك لم تنل جميع النكات التي ألقتها استحسان الموجودين، وبعضها جعل عدد من الحاضرين يشعرون بعدم الارتياح.

لكن الكوميديا ​​السياسية، في أفضل حالاتها، لا ينبغي أن تكون دائما مريحة. فهي تجعلك تضحك بينما تتحدى وجهات نظرك.

وقد نجحت ميشيل في فعل ذلك في لحظات قوية، وكان هذا واضحًا مما قالته خلال الحفل، مثل قولها “أنا أبلغ 32 عامًا، وهو عمر غريب – 10 سنوات أصغر من أن أستضيف هذا الحدث، وأكبر 20 عامًا من روي مور”، في إشارة إلى الذي يبلغ من العمر 70 عامًا.

وردًا على ما شهده الحفل قال ترامب في تغريدة له “عشاء المراسلين كان مملاً وغير ناحج ومبتذل، هذا الحدث هو إحراج لكل من شارك فيه”.

ووفقا لصحيفة “الإندبندنت” البريطانية، وصف ترامب تصرف الممثلة ميشيل ولف “بالقذر”، موضحا أنها أساءت للجميع”.

وجاءت هذه التغريدة بعد أن أعلن منظمو الحفل عن أسفهم لما قامت به الممثلة الكوميدية.

وقالت مارجريت تاليف، رئيسة جمعية : “كان الهدف من برنامج الحفل هو تقديم رسالة موحدة حول التزامنا بتقديم صحافة قوية وحرة مع احترام الكياسة، وتكريم التقارير الهامة والفائزين بالمنح الدراسية، ولم يكن الهدف أبدا تقسيم الحاضرين”.

وأضافت “لسوء الحظ، فإن المونولوج الذي قدمته ميشيل افتقد هذه الرؤية”.

وفي بيان لها على قناة السي إن إن، قالت مارجريت: “إلى حد ما، فإن هذه الدقائق الخمس عشرة الخاصة بالممثلة الكوميدية ميشيل شوهت 4 ساعات من حفل كان رائعًا وموحدًا”.

لكن يبدو أن اعتذار منظمي الحفل عما حدث لم يبدو كافيًا لترامب، والذي نشر تغريدة أخرى عن العشاء قال فيها: “لقد (مات) عشاء مراسلي البيت الأبيض الذي نعرفه، ما حدث كان عبارة عن (كارثة) سببت إحراجاً لبلدنا العظيم وكل ما تمثله، لقد تم تقديم مزيفة في عرض مباشر، كما لو أن الحفل هو أحد عروض برنامج “ساترداي نايت”، في إشارة إلى البرنامج الساخر المعروف.

جدير بالذكر أن هذا العشاء الذي أقيم في فندق هيلتون  في ، هو تقليد ظل معروفًا لسنوات طويلة، ويتضمن تقديم عروض لممثلين كوميديين بعد العشاء، يسخرون خلالها من الحكومة.

لكن العرض الذي قدمته الممثلة الكوميدية ميشيل وولف أصاب البعض بالذهول، وجعل الحاضرين منقسمين في آرائهم ما بين ومؤيد ومعارض لما قدمته.

في عرضها، قامت ميشيل بالسخرية من الرئيس ترامب الذي لم يحضر الحفل، وسخرت كذلك من موظفيه في البيت الأبيض، وابنته إيفانكا، في حين ألقت أيضًا النكات حول بعض القضايا الأمريكية الأكثر إثارة للجدل، بما في ذلك السيطرة على السلاح والإجهاض.

وفي بضع دقائق محرجة، ركزت ميشيل نيران كلماتها على سارة  ساندرز، السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض حيث قالت عنها: “أنا حقا أحب سارة ..أعتقد أنها امرأة ذكية جدًا. لكنها تحرق الحقائق، ثم تستخدم الرماد لرسم عين دخانية مثالية (في إشارة إلى الماكياج الذي تضعه حول عينيها) .. ربما ولدت بتلك العيون، ربما أكاذيب. ربما تكون أكاذيب”. ثم أطلقت عليها لقب “العم توم” ولكن للمرأة البيضاء – وهو نقد واضح لمؤهلاتها الأنثوية.

وأدت الفقرة التي قدمتها ميشيل إلى خروج العديد من الحضور خارج القاعة، وسببت الكثير من الجدل بين السياسيين والمعلقين والجمهور على حد سواء. ووصف وزير الصحافة السابق شون سبايسر ما حدث بأنه “عار”.

من ناحية أخري، أثنى آخرون على نكات ميشيل، بمن فيهم المعلق في صحيفة “وجاهات علي”، الذي وصفها بأنها  “صلبة”.

تم إقامة حفل عشاء مراسلي البيت الأبيض منذ العام 1914، وكان يحضره في السابق الفائزون بجوائز الأوسكار، وغيرهم من الفنانين البارزين في السينما والتلفزيون، بالإضافة إلى المشاهير في الألعاب الرياضية وغيرها من المهن البارزة.

وقد تضاءل سطوع نجم هذا الحفل منذ العام الماضي، عندما أعلن ترامب، الذي يتم انتقاده بشكل روتيني وسائل الإعلام بواشنطن، أنه لن يحضر الحفل. وهو بذلك يعتبر أول رئيس يفعل ذلك منذ أن اعتذر الرئيس عن الحفل عام 1981، حيث كان يتعافى من محاولة اغتيال.

لقراءة المقال الأصلي:

https://www.independent.co.uk/news/world/americas/trump-white-house-correspondents-dinner-2018-michelle-wolf-end-us-president-a8328936.html

 

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين