منوعات

مصري يقتل زوجته وبناته وينتحر.. وآخر يقتل أسرة من 7 أفراد

مذبحة بشعة وجريمة غامضة شهدتها إحدى قرى محافظة البحيرة بمصر، راح ضحيتها 5 من أسرة واحدة، أو بالأحرى أسرة كاملة مكونة من أب وأم وبناتهما الثلاثة.

لكن الغريب في الأمر هو أن الجاني هو أحد أفراد الأسرة، أو بمعنى آخر رب الأسرة المسئول عن حمايته ومأكلهم وملبسهم وتدبير شئون حياتهم، فإذا به يقرر إنهاء حياة أسرته بدلًا من رعايته لها.

تفاصيل الحدث كما يرويه محضر الشرطة وأقوال شهود العيان من الأهالي، تفيد بأن القرية التابعة لمركز الرحمانية بمحافظة البحيرة، شهدت مساء أمس الثلاثاء جريمة قتل بشعة.

حيث أقدم عامل يدعى “مسعد ع.م يبلغ من العمر 40 عامًا، على قتل زوجته عواطف.ع.ر 30 عامًا، وبناته الثلاث (نورا 8 سنوات، وندا 5 سنوات، وأمل سنة ونصف)، ثم انتحر شنقًا.

فور اكتشاف الجريمة سيطرت حالة من الحزن الشديد على أهالي القرية، وتوافد المئات من أهالي القرى المجاورة على منزل عائلة الضحايا لتقديم واجب العزاء في مصابهم الأليم، وسط حالة من الذهول من بشاعة وغرابة الحادث المروع.

تم إبلاغ الشرطة بالحادث، وانتقل ضباط المباحث الجنائية والبحث الجنائي لمكان البلاغ، وتم فرض كردون أمني حول منزل الضحايا.

فيما كثفت قوات الأمن من تواجدها بين كافة أرجاء القرية وفرضت كردونًا أمنيًا حول مداخل القرية، كما انتشرت قوات الشرطة بالقرب من منازل أقارب الضحايا لمواجهة أي أحداث قد تخل بالأمن العام.

وتم تشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث وملابساته، ووفقا للتحريات الأولية فإن الزوج قام بوضع مادة سامة لزوجته وبناته للتخلص منهن، ثم قام بشنق نفسه في ظروف غامضة.

من جانبها قررت النيابة العامة إحالة ضحايا الحادث إلى الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة.

مذبحة سابقة

كانت محافظة البحيرة قد شهدت جريمة مروعة أخرى وقعت في شهر يناير الماضي، حيث تمكنت أجهزة الأمن المصرية من ضبط متهم بارتكاب مذبحة راح ضحيتها 7 أفراد من أسرة واحدة عثر على جثامينهم مقطعة الأيدي وبها طعنات داخل منزلهم.

وكانت السلطات قد عثرت على جثث لعائلة كاملة مكونة من رجل وزوجته ووالدته وأبنائه الأربعة، مصابين بطعنات، ومقطوع الأيدي، إضافة إلى تفحم بعض أجزاء الجثامين إثر حريق نشب بالمنزل.

وكشفت مصادر أمنية أن المتهم بارتكاب الواقعة يعمل جزاراً ويقيم في قرية مجاورة. كما تبين من التحقيقات أن المتهم المسجل لدى الأمن في جرائم سرقات (خطر سرقات)، وتوجه إلى منزل الأسرة في الرابعة فجر الأحد بسيارة نقل صغيرة “نصف نقل”، مستغلاً سوء الأحوال الجوية وبرودة الطقس، ووجود المنزل في منطقة زراعات نائية بعيدة عن مدخل القرية لسرقة 4 رؤوس ماشية تمتلكها الأسرة.

وعندما تسلل المتهم إلى منزل الأسرة لارتكاب السرقة، شعر به المجني عليه وحاول مواجهته، فعاجله المتهم بطعنات قاتلة، ثم عاجل أفراد الأسرة عندما حاولوا مواجهته وأجهز عليهم جميعاً، بعدها أحرق المنزل لإخفاء معالم الجريمة، وسرق الماشية وفر هاربًا، وفق التحقيقات.

وتمكنت الأجهزة الأمنية من الوصول للمتهم بعد مطابقة عينات دمائه بالتي عثر عليها في مسرح الجريمة، وتبين أنها من نفس فصيلته، وبمواجهته اعترف بارتكاب المذبحة بدافع السرقة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين