أخبار أميركامنوعات

مصاب بكورونا يضرب مريضًا آخر حتى الموت بمستشفى في كاليفورنيا

في جريمة مروعة شهدتها إحدى مستشفيات كاليفورنيا، اعتدى مريض مصاب بفيروس كورونا المستجد بالضرب المبرح على مريض آخر، كان يتلقى العلاج معه في نفس الغرفة بالمستشفى، بحسب ما نشره موقع “USA Today“.

في التفاصيل؛ فقد وقعت جريمة القتل في 17 ديسمبر الجاري بالقسم المخصص لعلاج مصابي كورونا في المستشفى العام بمدينة لانكستر في كاليفورنيا، ووفقًا للمحققين؛ فإن المعتدي والضحية كانا يتشاركان غرفة واحدة في المستشفى، عندما أقدم الجاني على ضرب الضحية، وهو من أصل أسباني ويبلغ من العمر 82 عامًا، حتى الموت بواسطة أسطوانة الأوكسجين.

وأوضح المحققون أن الضحية، الذي لم يتم الإعلان عن هويته لوسائل الإعلام، توفي بعد يوم واحد فقط من تعرضه لهذا الاعتداء متأثرًا بإصابته، كما أشارت الشرطة إلى عدم وجود معرفة مسبقة بين الجاني والضحية.

ولا يزال التحقيق في الجريمة مستمرًا، حيث لم تكشف السلطات حتى الآن عن الدافع وراء هذا الاعتداء المميت، في حين تم إلقاء القبض على الجاني، الذي يُدعى جيسي مارتينيز ويبلغ من العمر 37 عامًا، بعد أن احتجزه العاملون بالمستشفى ووُجهت إليه تهمة القتل، بحسب بيان إدارة شرطة مقاطعة لوس أنجلوس.

من المقرر أن يمثل مارتينيز أمام المحكمة في 28 ديسمبر، وقد حُددت الكفالة بمبلغ مليون دولار، وقد قال متحدث باسم المستشفى في تصريحات صحفية، إنه لا يمكن لإدارة المستشفى التعليق على الحادث لأن التحقيق الجنائي مازال جاريًا.

يُذكر أن مقاطعة لوس أنجلوس قد برزت باعتبارها بؤرة لعدوى فيروس كورونا المستجد، حيث أبلغت إدارة الصحة العامة في لوس أنجلوس، أمس الأربعاء، عن 145 حالة وفاة بسبب الفيروس، وهو أعلى رقم في يوم واحد منذ بداية الوباء.

وقد أجبرت زيادة المرضى في المستشفيات على البدء في وضع خطط لزيادة إمكانية تقنين الرعاية للمرضى ذوي الحالات الحرجة بسبب محدودية الموظفين والمعدات، في حين أعلنت كاليفورنيا عن طلب جديد للبقاء في المنزل في وقت سابق من هذا الشهر.

وقد أظهر استطلاع جديد من مركز البحوث الاجتماعية والاقتصادية بجامعة جنوب كاليفورنيا، أن 30٪ من السكان يتحدون الأمر، في حين أصبحت كاليفورنيا أول ولاية تتجاوز مليوني حالة، وفقًا لبيانات جامعة جونز هوبكنز.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين