أخبار أميركامنوعات

مسنة من كاليفورنيا مهددة بالطرد من شقتها بسبب حديثها مع حفيدتها

تلقت امرأة مسنّة، تبلغ من العمر 95 عامًا، تهديدًا بالطرد من شقتها السكنية بمقاطعة لوس أنجلوس في كاليفورنيا، وذلك بسبب محادثاتها الصاخبة مع حفيدتها، في إطار محاولتها الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي والبقاء على مسافة آمنة منها.

وبحسب ما كشفته “CBS News“؛ فقد كانت الجدة المسنة “كلارا خركاتس”، وهي مهاجرة من المجر، مضطرة للبقاء قيد العزل الذاتي داخل شقتها منذ بدء تفشي جائحة كورونا في مارس الماضي، ولم يكن بإمكانها التواصل اجتماعيًا سوى من خلال زيارة مرة كل أسبوعين تتلقاها من حفيدتها “روزانا هاندريش”.

وكانت حفيدتها تضطر للوقوف على الرصيف خارج المبنى السكني الذي تقيم به جدتها، خوفًا من تعريضها لخطر الإصابة بالفيروس التاجي، فيما كانت الجدة تخرج إلى الشرفة وتتجاذب أطراف الحديث مع حفيدتها.

لكن محادثات الجدة وحفيدتها قد أثارت استياء الجيران، فقد تلقت المسنة الأسبوع الماضي خطابًا من إدارة المجمع السكني الذي تقيم فيه يفيد بتقديم العديد من الشكاوى بخصوص الضوضاء الصادرة من محادثاتها.

في تصريحاتها لوسائل إعلام، قالت الجدة إنها عاشت في المجمع السكني لأكثر من 20 عامًا، معربة عن استيائها من رسالة التهديد بالطرد التي تلقتها مؤخرًا.

وأوضحت الحفيدة في تصريحات أدلت بها لشبكة “CBS” أنها اعتادت زيارة جدتها داخل شقتها، لكنها شعرت بالقلق حيال مواصلة القيام بالأمر في ظل تزايد أعداد الإصابة بكورونا، حيث أنها تخشي أن تتسبب في إصابة جدتها بالعدوى، وهو ما دفعها إلى الحديث معها عن بعد.

وعلى الرغم من التهديد بالطرد، إلا أن هاندريش أشارت إلى أنها لا تنوي التوقف عن زيارة جدتها، خاصة وأن الجدة المسنّة تضطر للمكوث بمفردها طيلة اليوم، كما أنها تعاني من وحدة شديدة، وهو ما يؤلمها ويحزن بقية أفراد العائلة.

جديرٌ بالذكر؛ فإن إدارة المجمع السكني قدمت اعتذارًا في وقت لاحق عن نبرة التهديد التي تضمنتها رسالة الطرد، لكنها شددت في الوقت ذاته على ضرورة خفض صوت محادثاتها مع حفيدتها بناءً على شكوى الجيران الآخرين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين