منوعات

مدير وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”: أول من يمشي على سطح المريخ سيكون امرأة

قال مدير وكالة الفضاء الأمريكية “”، ، يوم الأربعاء، إن أول من تطأ قدماه () سيكون من النساء.

وجاء هذا الإعلان في مقابلة مع مدير الوكالة خلال ظهوره في برنامج الإذاعة العلمية والتكنولوجية “Science Friday”.

وقال بردنشتاين: “بغض النظر عمن هو أول من يطأ الكوكب الأحمر، فإن النساء سيُدْرَجن بشكل مطلق في رحلة وكالة الفضاء القادمة إلى ”.

وصرح بردنشتاين سابقاً أن “هدف ناسا على المدى القريب هو إعادة إلى القمر وإنشاء قاعدة دائمة هناك لأول مرة في تاريخ البشرية”.

وأضاف: “نحن ذاهبون إلى القمر بتقنيات وأنظمة جديدة مبتكرة لاستكشاف المزيد من المواقع على سطحه أكثر مما توقعنا، وعندما نذهب إلى القمر سنبقى”.

وقادت الجهود المبذولة لإعادة البشر إلى القمر وإلى المريخ إلى إنشاء تعاون بين وكالة ناسا وبعض الشركات الخاصة في هذا المجال، ومن ضمنها الشركات التي ستنمي “الاقتصاد القمري”.

وتقول ناسا: “إن بعض التحديات الأكثر إلحاحاً التي نواجهها قبل أن نتمكن من الانتقال إلى المريخ تشمل فهم كيفية تكيف البشر للعيش في الفضاء، وكيفية التعامل مع النفايات والقمامة هناك”.

كانت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) قد نجحت في نهاية شهر نوفمبر من العام الماضي 2018 في إيصال إلى المريخ، لتهبط سالمة على سطح الكوكب الأحمر بعد سبع دقائق من دخولها مجاله الجوي، لدراسة اعماق الكوكب وتكوينه الداخلي.

وتهدف رحلة المسبار “إنسايت” إلى دراسة العمق الداخلي لهذا العالم مما يجعل المريخ الكوكب الوحيد، بعد الأرض، الذي يخضع للدراسة والاستكشاف بهذه الطريقة.

وانفصل المسبار “إنسايت” عن الصاروخ، الذي حمله إلى المريخ وهبط على السطح في تمام الساعة 7:53 مساء بتوقيت غرينتش.

وتنفس القائمون على المهمة في مختبر الدفع النفاث في (JPL)، الصعداء وهتفوا بسعادة عندما تأكدوا من هبوط المسبار “إنسايت” بسلام على .

وهبط مسبار “InSight” التابع لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” على المريخ بنجاح، بعد رحلة طويلة قطع خلالها نحو 301 مليون ميل.

وتمكن المسبار من إرسار صورتين مذهلتين للكوكب الأحمر في مدة تقل عن 24 ساعة من هبوطه على سطح الكوكب.

وخلال فترة وجوده على سطح المريخ، يقوم “InSight” بإرسال بيانات وصور لا تحصى إلى الأرض، ما يمنح العلماء نظرة مفصلة عن المناظر الطبيعية الغريبة للكوكب البعيد.

ويتطلب الأمر قياسات الرياح المريخية والحركات الزلزالية وحتى درجات الحرارة تحت السطح، باستخدام مسبار “mole”.

وقد قضت “ناسا” الكثير من الوقت على سطح المريخ بالاعتماد على عدد من ، وهي تمتلك بفضلها مجموعة ضخمة من صور الكوكب الأحمر.

وقال مدير مختبر الدفع النفاث، مايك واتكينز، يومها ” إن هذا النجاح يجب أن يُذكر الجميع بأنه “لكي نطبق العلوم يجب أن نكون جريئين وعلينا أن نكون مستكشفين”.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين