أخبار أميركامنوعات

محكمة تعلّق تنفيذ أول حكم فيدرالي بالإعدام منذ 17 عامًا

علّقت، اليوم الجمعة، إحدى المحاكم حكمًا فيدراليًا بالإعدام كان مقررًا تنفيذه، يوم الإثنين المقبل، ليصبح بذلك هو التأجيل الأول منذ 17 عامًا، وذلك نزولًا عند طلب ذوي الضحايا، لشعورهم بالقلق من التنقل لمتابعة تنفيذ الحكم بسبب وباء كورونا المستجد.

وكانت حكومة الرئيس “دونالد ترامب” تعتزم تنفيذ حكم الإعدام في حق “دانيال لي”، وهو من أتباع نظرية تفوق العرق الأبيض، حيث حُكِمَ عليه بالإعدام عام 1999، لإدانته بقتل زوجين وطفلة في الثامنة من العمر.

وقد استأنفت وزارة العدل القرار بعد بضع ساعات من صدوره، لأن أقارب الضحايا، بينهم جدة الطفلة، وهى السيدة “إيرلين بترسون”، البالغة من العمر 81 عامًا، تقدموا بطلب قضائي قبل أيام لإرجاء تنفيذ الحكم بحجة المخاوف من الإصابة بفيروس كورونا في ظل رغبتهم بممارسة حقهم في متابعة تنفيذ الحكم.

وطبقا لما نقله موقع cbsnews؛ فإن القاضية في محكمة إنديانا الفيدرالية “جاين ماجنوس ستينسون”، قد قالت إن “الحكومة لها مصلحة مشروعة بتنفيذ حكم الإعدام سريعًا، غير أن الأولوية هي للتعامل مع ذوي الضحايا بإنصاف مع احترام كرامتهم”.

وقال “بايكر كوروس”، محامي عائلة الضحايا، في بيان إن “العائلة تأمل أن تقدم الحكومة الفيدرالية لهم دعمها من خلال عدم استئناف الحكم”، مضيفًا: “نأمل أن تتصرف الحكومة بطريقة تخفف ألم السيدة بترسون وعائلتها بدل أن تزيده”.

وقد دعت الجدة “بترسون” الرئيس ترامب مرارًا إلى الرأفة بـ”دانيال”، مؤكدة أنها لا ترغب في أن تُنزل به هذه العقوبة، لكونها معارضة بشدة لعقوبة الإعدام، يُذكر أن إدارة ترامب قد برمجت 4 إعدامات على الصعيد الفيدرالي حتى هذا الصيف، قائلة إنها “تتحرك باسم العامة وعائلات الضحايا”.

وخلال السنوات الـ45 الماضية، تمّ إنزال حكم الإعدام بـ3 أشخاص فقط على المستوى الفيدرالي، بينهم “تيموتي ماكفاي”، المسؤول عن هجوم أوكلاهوما سيتي الذي أوقع 168 قتيلاً في عام 1995.

جديرٌ بالذكر فإن أكثرية الأحكام القضائية في القضايا الإجرامية تصدر على مستوى الولايات، لكن يمكن الاحتكام إلى القضاء الفيدرالي في القضايا الأكثر خطورة، مثل الاعتداءات أو جرائم العنصرية وغيرها، أو في الجرائم المرتكبة في القواعد العسكرية أو في ولايات مختلفة أو في محميات السكان الأصليين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين