منوعات

ما سرّ “ثلوج الأول من يوليو” في أمريكا؟

شهدت إحدى محطات الوقود في مدينة كوينسي بولاية ماساتشوستس واقعة غريبة، حيث فوجئ المتواجدون حول المحطة بتصاعد رغوة بيضاء كبيرة تشبه العاصفة الثلجية لتخفي ملامح المحطة.

وانتشرت صور وفيديوهات في مواقع التواصل الاجتماعي للواقعة، حيث ادعى البعض أن الثلوج تساقطت على المحطة رغم أننا في شهر يوليو، مما دفع دفع الشرطة لإصدار بيان لتوضيح الأمر.

ونفت السلطات ما تردد بشأن تساقط الثلوج، مؤكدة أن تعطل نظام إخماد الحرائق بالمحطة أدى لتساقط المياه، وظهور رغوات بيضاء، وإصابة ثلاث أشخاص، وتم نقلهم إلى المستشفى.

ونشرت الشرطة بيانًا على حسابها الرسمي بموقع “تويتر”، أمس الخميس، كشفت فيه حقيقة “ثلوج الأول من يوليو/تموز”، مشيرة أن الرغوة البيضاء التي شاهدها المحيطون بمحطة الوقود نتجت عن عطل فني حدث في المحطة.

وقالت الشرطة في بيانها: “لا يا سادة… لم تثلج السماء في الأول من يوليو”. وتضمن البيان مقطع فيديو يُظهر لحظات سقوط المياه والرغوة البيضاء على الموجودين في محطة الوقود، يوم الأربعاء الماضي، الأول من يوليو/ تموز.

وأوضحت شرطة مدينة كوينسي أن “نظام إخماد الحرائق في محطة الوقود أصيب بعطل فني، مما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص بمشاكل في التنفس، وجرى نقلهم إلى المستشفى وعلاجهم أيضا”.

وأضافت أنه ورغم وقوع الخطأ والإصابات التي خلّفها، فإنه كشف عن الطريقة المبتكرة والسريعة في مكافحة اندلاع الحرائق بمحطات الوقود، إذ قد يؤدى حريق مهما كان صغيرًا في مكان  مثل هذه المحطة، إلى وقوع كارثة، بسبب كمية الوود الكبيرة الموجودة بها، وفقًا لما نقلته شبكة “سكاى نيوز” الإخبارية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين