منوعات

ماضي محامي ترامب يطارده من جديد

ترجمة: مروة مقبول

تحرير علي البلهاسي

مايكل كوهين دافع عن عملاء احتالوا على شركات تأمين للحصول على تعويضات

قبل أن يصبح مايكل كوهين محاميًا شخصيًا للرئيس ، عمل كمحامي متخصص في حوادث “الإصابات الشخصية” لدى عملاء يسعون إلى رفع دعاوى قضائية، يزعمون فيها أن سياراتهم تعرضت لحوادث، من أجل الحصول على تعويضات مالية كبيرة.

فوفقًا لتحقيق قامت به جريدة “رولينج ستون” الأمريكية، فإن  كوهين، أثناء عمله كمحامي إصابات شخصية، قام بتغطية عملاء يعملون في حلقات احتيال على شركات التأمين. فهم يقومون باستئجار السيارات وشراء بوليصة التأمين، ثم  يصدمون هذه السيارات بسيارات أصدقاء لهم لتحطيمها والحصول على تعويضات كبيرة.

بالرغم من ذلك لم يواجه كوهين أية اتهامات بارتكاب مخالفات تتعلق بتلك القضايا، وتقول جريدة “رولينج ستون” أنه لا يوجد دليل على أنه قام متعمدًا برفع قضايا بناء على ادعاءات كاذبة .

فعلى سبيل المثال تناولت الجريدة قضية  “ستيت فارم”، والتي مثّل فيها كوهين كمحامي دفاع لأربعة أشخاص متهمين بالقيام بما لا يقل عن 10 حوادث، وقعت بين عامي 2000 و2001 كجزء من حلقة احتيال. وقد مُنحت القضية حكماً غيابياً بعد أن اختار عملاء كوهين عدم الاعتراض على الاتهامات.

ويأتي هذا التقرير في الوقت الذي يخضع فيه كوهين للتحقيق في قضايا احتيال على البنوك والضرائب.

وأفادت تقارير أن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي، خلال مداهمة منزل كوهين وغرفة الفندق ومكتبه في مانهاتن الشهر الماضي، قاموا بمصادرة رسائل بريد إلكترونية، ومستندات ضريبية وسجلات تتعلق بدفعه مبالغ لنجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانيلز. حيث دفع كوهين لـ”ستورمي” 130 ألف دولار كجزء من اتفاقية عدم الإفصاح عن علاقة تقول إنها كانت مع ترامب في عام 2006.

ولكن وفقا لصحيفة “رولينج ستون”، فإنه من غير الواضح ما إذا كان عملاء الـ”إف بي آي” قد حصلوا على أي معلومات تتعلق بعمله السابق كمحامي “إصابات شخصية”.

لقراءة المقال الأصلي:

http://thehill.com/homenews/news/385798-cohen-represented-clients-who-staged-car-accidents-for-insurance-money-report

 

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين