منوعات

مائدة افطار رمضانية في كنيسة ببلجيكا تضم مسيحيين ويهود

تحت شعار ” دين السلام والتسامح والتعايش السلمي ” نظمت ، بالعاصمة البلجيكية إفطارا رمضانيا جماعيا دعت إليه المسلمين وجاليات يهودية ومسيحية و بوذية.

وأشرف على تنظيم هذه المبادرة جمعية “المواطن” التي تعمل على تشجيع روح التعايش ما بين مختلف الثقافات والمكوّنات في و العالم.

وقال الحسن هموش رئيس جمعية “المواطن” و منسّق المبادرة ” لقد اخترنا هذه اللحظة الهامة ، وهي مناسبة شهر رمضان الكريم ، وهو شهر المغفرة والتسامح من أجل أن نشارك الجميع لحظات لقاء وديّة،مع مختلف المكوّنات والثقافات ” .

وأضاف ” أننا نريد أن نظهر للعالم كله أن المسلمين ليسوا إرهابيين وأن الجميع مستعد لبذل ما بوسعه من جهد، بغرض التعايش ما بين المسلمين والمسيحيينواليهود واللاأدرية أو من توجهات فلسفية أخرى.

وقال الأب جاك هانون من ،الكنيسة الكاثوليكية بيغيناج : ” تسعى إلى محاربة الأحكام المسبقة عن الأشخاص والديانات والعقائد عبر تحفيز روح التعايش مع بعض.

وأضاف ” ما أنجزناه اليوم يعتبر بنظرنا رمزا استثنائيا يعكس قوة ما تمثلّه هذه المبادرات التي تحفز التعايش والتلاقي معا،هذه المبادرات تقف في أوجه الانكفاء على الذات، والخوف والشرّ، وتحارب العنف وكذا الكراهية والتمييز.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين