منوعات

مؤسسة الأميرة ديانا تمنح جائزتها التقديرية لفتى أيزيدي تحرر من داعش

قال مدير منظمة “الجسر الجوي لأطفال ” الناشط الأيزيدي ميرزا دنايي، إن مؤسسة أبلغته الأربعاء بفوز الفتى الأيزيدي ابن قضاء العراقي سيف وعد الله ، بجائزتها التقديرية للشباب الفاعلين المبادرين للعام 2018

واستحق سيف الفوز بالجائزة نظرا لمواهبه الأدبية التي سخرها بعد تحريره من قبضة تنظيم لإيصال محنة إلى العالم ولمساعدته بقية الفتيان الذين اختطفهم التنظيم الإرهابي على التحرر من صدمتهم النفسية.

وأعرب سيف عن سعادته لنيل جائزة الأميرة ديانا والشهادة التقديرية التي ستصله في تموز/يونيو المقبل .

وأكد  أنه سيواصل السعي لكي يصل  صوت الأيزيديين إلى العالم لمنع تكرار ما حدث لهم على يد تنظيم داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية المتشددة.

وقد بدأت قصة سيف مع داعش في عام 2014 عندما تحولت العطلة الصيفية إلى كابوس مع اقتحام مسلحي التنظيم قرية كوجو في قضاء سنجار

وقال سيف في حديث لـ “راديو سوا” إن “عناصر داعش جاؤوا إلينا في منزل عمي وخيرونا بين دخول والموت”.

قتل تنظيم داعش رجال قرية كوجو ومن بينهم والد سيف لرفضهم اعتناق الدين الإسلامي و”نقلوا النساء والأطفال إلى البعاج وتلعفر ليتم هناك فصل الأطفال عن أمهاتهم”.

ويضيف “كنا 16 طفلا وكنا نبكي وجمع عناصر داعش لاحقا النساء الكبيرات سنا وبينهن والدتي وأوقفوهن على سور معهد ثم قام الإرهابي جسار وهو سعودي الجنسية ومعه عنصر آخر بإعدامهن بسلاح رشاش”.

بقاؤه مع أخيه الصغير “ساري” في لمدة أربعة أشهر خفف عنه حزنه على موت والديه وفراق شقيقاته الثلاث اللواتي باعهن التنظيم كسبايا في الموصل والرقة السورية.

لكن حزنه تضاعف عندما انتزع عناصر تنظيم داعش أخاه الصغير واقتادوا هو مع مجموعة من الأطفال والمراهقين الأيزيديين إلى معسكر الفاروق في لتدريب من يسميهم التنظيم “أشبال الخلافة”.

يقول سيف عن ذلك المعسكر “كان يتواجد فيه نحو 50 طفلا أيزيديا ونحو 50 آخرين من أبناء عناصر التنظيم وبقيت هناك لسنتين و45 يوما وأطلقوا علي اسم سيف الدين العراقي”.

ويضيف سيف “دربنا هناك رجل اسمه أبو حمزة البلجيكي على استخدام الكلاشنكوف والمسدس”.

ويشرح سيف كيف تعرض الأطفال الأيزيديون لشتى أنواع التعذيب في المعسكر “إذا أمروا أحدا بفعل أي شيء فعليه أن يفعل وإلا سيتعرض للضرب المبرح على قدميه أو للإلقاء في حفرة كبيرة مليئة بمياه قذرة وتسمى الجاموقة”.

بقي سيف في أسر داعش لمدة ثلاثة أعوام، واستطاع التحرر من قبضة التنظيم في ربيع عام 2017 ليعيش في مخيمات النازحين في .

وقد انتقل مؤخرا إلى ضمن برنامج للحكومة الكندية لدعم الناجين والناجيات من تنظيم داعش.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: