منوعات

مؤتمر دولي للشباب بالإمارات  لتعزيز قدراتهم في دعم السلام والأمن الدوليين

نظم للبحوث والاستشارات، بالتعاون مع ، مؤتمراً حول الشباب واستدامة السلام، في العاصمة أبوظبي، بحضور سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة الدولة لشؤون العلوم المتقدمة بدولة العربية المتحدة

وحضر المؤتمر الذي انطلق في أبو ظبي الاثنين عدد كبير من الشخصيات، والمسؤولين عن قطاع الشباب، وعدد كبير من الأكاديميين والقادة وأصحاب الرأي من دولة الإمارات ومن مختلف دول العالم، و مجموعة من الشباب من مختلف بلدان العالم ، وذلك لمناقشة موضوع دور الشباب في تحقيق استدامة السلام العالمي.

ويهدف المؤتمر إلى تمكين الشباب وتوظيف طاقاتهم وحمايتهم من التطرف بما يخدم السلام والأمن في العالم.​

وفي الكلمة للمؤتمر، أكدت سارة الأميري، أهمية إدماج الشباب في كل مناحي الحياة العملية ودورهم الأساسي في تطوير مجال العلوم والتكنولوجيا المتقدمة التي أصبحت من مقومات العصر الحالي

و أضافت الوزيرة أن رؤية دولة الإمارات 2030 تعتبر أن دور الشباب في تطوير القطاع العام وفي صناعة السياسات المستقبلية أمر لا يمكن الاستغناء عنه لوضع هذه الشريحة في المقدمة وفي الريادة.

من جانبه، أعرب الدكتور أحمد الهاملي، رئيس ومؤسس مركز تريندز، في الكلمة الترحيبية للمؤتمر أن رؤية المؤتمر تتطابق مع توجهات القيادة الرشيدة ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي أطلق قبل أيام قليلة «المبادرة العالمية لشباب الإمارات» والتي تشرف على تنفيذها «المؤسسة الاتحادية للشباب» بهدف تعزيز دور الشباب عالمياً في التعريف بقيم دولة الإمارات الأصيلة وثقافتها وتجربتها الحضارية في التسامح والتعايش وبناء الإنسان وتمكين الشباب.

وقال الهاملي إن المؤتمر يستهدف تعزيز قدرات الشباب على مستوى العالم والاستفادة من طاقاتهم وتسخيرها لخدمة المجتمع.

ووفقا لمنظمة المرأة في الأمن الدولي، فإن المجتمع الدولي أدرك أهمية إشراك الشباب في تعزيز السلام والأمن الدوليين.

وركزت الدكتورة شانتال دي جونج، رئيسة منظمة المرأة في الأمن الدولي، على أن إعداد شباب كفء ومبدع يساهم في إنتاج نخب فكرية وقيادات جد مؤثرة لمواجهة تحديات ورهانات السلام في المستقبل، باعتبار أن مرحلة الشباب مرحلة عابرة تسهم في إنضاج التجارب واختبار قدرات الشباب على المشاركة والاندماج في مسارات المفاوضات وإحلال السلام حول العالم.

وكتبت المنظمة على موقعها الرسمي أن “مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اعتمد قرارات مهمة تدعو جميع الدول إلى زيادة دور الشباب في إحلال السلام وحل النزاعات ومنع نشوب الصراعات”.

وانتهى المؤتمر الى العديد من التوصيات والخلاصات المهمة حول كيفية إدماج الشباب في كل مناحي الحياة العامة، وجعلهم في طليعة المجتمع، عبر الاضطلاع بمسؤوليات جسيمة على مستوى القيادة وتدبير الشأن العام وتحقيق استدامة السلام.

https://twitter.com/TrendsRA/status/1051774025159069696

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين