أميركا بالعربيمنوعات

لمعالجة الجروح العرقية.. اقتراح بتغيير النشيد الوطني الأمريكي

ترجمة: مروة مقبول

اقترح النائب الديمقراطي ، من ، تغيير النشيد الوطني للولايات المتحدة بأغنية طالما حظيت بالاحترام في المجتمع الأسود، من أجل توحيد البلاد بعد قرون من الاضطرابات العرقية.

وبحسب صحيفة USA Today، سيقوم السيد كليبيرن، المتحدث باسم الأغلبية في مجلس النواب، بتقديم اقتراحه هذا الأسبوع من أجل تغيير النشيد الوطني للبلاد “The Star-Spangled Banner” بأغنية “Lift Every Voice and Sing” وهي بمثابة نشيد وطني في المجتمع الأسود. وأوضح أن هذا من شانه أن “يجمع البلاد معًا” و”يوحد المجتمعات العرقية” التي يزخر بها المجتمع الأمريكي.

وأشارت الصحيفة إلى أن تلك الأغنية تعتبر جزء مهم من ثقافة وتاريخ الأمريكيين من أصل أفريقي لعقود من الزمان، ويتم غنائها داخل المجتمعات السوداء في مختلف المناسبات. قال كلايبورن أن الوقت قد حان لغنائها في مجتمعات أخرى.

وتأتي هذه الخطوة في وقت تشهد فيه البلاد اضطرابات داخل المجتمع الأمريكي، لا سيما الاحتجاجات على قتل الشرطة للرجال والنساء السود العزل، والتأثير المدمر لفيروس المستجد على المجتمعات الملونة.

كما تأتي في أعقاب هجوم عنيف شنه أنصار الرئيس دونالد على مبنى الكابيتول الأمريكي يوم الأربعاء الماضي، مما أسفر عن مقتل خمسة اشخاص بينهم ضابط شرطة.

علق بعض الخبراء والمؤرخين، ومنهم مايكل فونتروي أستاذ السياسة في جامعة هوارد بواشنطن، على هذا الاقتراح مدعين أن اضفاء الشرعية عليه سيكون بمثابة “التغيير الرمزي” ولن يقدم الكثير لمعالجة المشكلات النظامية التي تعاني منها المجتمعات الملونة.

دعوات سابقة!

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي تشهد البلاد دعوات لتغيير نشيدها الوطني، فقد أثارت دعوات لناشطين ومؤرخين وصحفيين في يونيو الماضي، لتغيير النشيد ردود أفعال متباينة، حيث ادعى المدافعون أن مؤلف النشيد الحالي كان عنصريًا وأنه لا يجب أن تعبر كلماته عن النسيج الأمريكي، وكان ذلك في ظل المظاهرات التي اجتاحت البلاد للتخلص من العنصرية بعد أن قام شرطي أبيض بقتل جورج فلويد وهو مواطن أسود.

وكان أول من نادى بهذا التغيير هو المؤرخ دانييل ووكر والناشط والصحفي كيفين باول، من خلال مقالة تم نشرها على موقع Yahoo News، تحت عنوان ” لماذا لا يكون الوقت قد حان لاستبدال النشيد الوطني التقليدي بنشيد وطني جديد!”.

واقترح المقال أن يتم استبدال النشيد الوطني التقليدي، الراية الموشحة بالنجوم The Star Spangled Banner، بأغنية “تخيّل” أو Imagine للمطرب وناشط السلام الإنجليزي .

ويقولون إنه نظرًا لأن النشيد قد كتبه فرانسيس سكوت، صاحب العبيد الأبيض الذي أدلى بتصريحات عنصرية بشكل مباشر في قصيدته.

وكان قد استوحى كلماته من رؤية العلم الأمريكي يرفرف بعد الفوز في معركة بالتيمور عام 1814، حيث أشار إلى أن العبيد الذين انضموا إلى مشاة البحرية البريطانية الاستعمارية يستحقون الموت. وأصبحت القصيدة هي النشيد الوطني في عام 1931.

وأشار السيد باول إلى أنه لم يعد من المناسب أن تظل كلماته يرددها الأمريكيون في ظل الاعتراف بالعنصرية النظامية في . وقال إن كلمات أغنية جون لينون هي ما تحتاجه البلاد في الوقت الراهن، حيث تدعو إلى توحد جميع فئات المجتمع من أجل العيش في سلام .

أثار هذا الاقتراح موجة غضب على منصة التواصل الاجتماعي “تويتر”، حيث قال العديد من المستخدمين إن هذه الدعوات ما هي إلا مثال واضح على استغلال حركة “حياة السود تهم” Black Lives Matter “لمسح التاريخ الأمريكي”.

للاطلاع على الرابط الأصلي اضغط هنا

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين