منوعات

لماذا يموت الرجال قبل النساء؟

أوصت منظمة الصحة العالمية مؤخرا في تقييمها لخطر الإصابة بالأنفلونزا بالأخذ في الاعتبار جنس المريض. وكشفت النتائج عن أمور هامة تتعلق بضعف مناعة الرجال مقارنة بالنساء.

وعلى الرغم من الاعتقاد الشائع بأن الرجال عادة ما يحبون المبالغة في الإحساس بشدة المرض، إلا أنهم عموما أضعف من النساء فيما يخص الصحة العامة، بل إن ممثلي الجنس الأقوى كثيرا ما يحتاجون لدخول المستشفى لعلاج الأمراض الفيروسية، وأحيانا ما يعانون من وفيات ناجمة عن المضاعفات.

كان علماء بريطانيون قد أجروا تجربة على 1700 متطوع من الجنسين، مصابين بمسببات أمراض معوية حادة، وتم تسجيل الأعراض التي وصفوها بعناية، أن الرجال يبالغون في كثير من الأحيان في الشعور بالضيق، بينما تتكيف النساء على نحو أكبر.

في الوقت نفسه ما زالت الإحصائيات الطبية تظهر أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي، ويحتاجون لضعف الوقت اللازم للشفاء من البرد والأنفلونزا.

من ناحية أخرى، يصبح النساء أكثر عرضة لأمراض المناعة الذاتية، حينما تهاجم خلايا الجهاز المناعي أنسجة الجسم السليمة. ففي الفئران، ثبت أن هرمون الجنس الأنثوي “استراديول”، يساعد على تنشيط المناعة الفطرية، ويحمي الإناث من مضاعفات الأنفلونزا، لكنه في الوقت نفسه يحفز تكوين الخلايا الليمفاوية من النوع الثاني في رئات المصابين بالربو.

وتعتمد الفروق بين مناعة الإناث والذكور على العمر. فالعمليات الالتهابية وأكبر قوة للاستجابة المناعية هي من خصائص النساء في الفترة الفاصلة بين البلوغ وانقطاع الطمث، لكن حتى البنات الرضع يتمتعن بحماية أفضل من التهابات الجهاز التنفسي من الأولاد بفضل حليب الأم.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين