أخبار أميركامنوعات

لماذا فكر مؤسس تويتر في ترك التكنولوجيا والبحث عن عمل آخر؟

هناك اعتقاد سائد بأن “لدى كل الناس فرص متكافئة لتحقيق الثراء”، كما يقول الكاتب ورجل الأعمال ستيف سيبولد، لكن هل بإمكان الجميع حقاً أن يصبحوا أثرياء؟، وهل من الوارد أن يفكر أصحاب الملايين والمليارات التخلي عن وظائفهم التي أوصلتهم إلى ما هم عليه الآن؟، وهل فكروا في مجالات أخرى غيرها قبل أن يحققوا ثرواتهم الضخمة؟

قد يكون هذا واردًا، فـ”جاك دورسي”، الرئيس التنفيذي لكل من تويتر، وشركة الدفع عبر الهاتف Square ويقدر صافي ثروته الشخصية بنحو 12.9 مليار دولار، قد فكر بالفعل في ترك صناعة التكنولوجيا تمامًا من أجل مجال عمل مختلف، كتصميم الأزياء، قبل أن ينشئ موقع التغريدات الشهير في عام 2006.

إحباط وفشل
كان دورسي، البالغ من العمر الآن 44 عامًا، مجرد مبرمج صغير في وادي السليكون ينخرط في اهتماماته المتنوعة وينتقل من شركة ناشئة إلى شركة ناشئة، لكنه منذ عام 2000، كان يخطط لمفهوم منصة الويب لتحديثات الحالة في الوقت الفعلي، والتي أصبحت لاحقًا هى الفكرة وراء تويتر، بحسب ما نشرته “CNBC“.

على مدار السنوات الست التالية، غالبًا ما كان يتأرجح بين التزامه بمهنة البرمجة ورغبته في ترك صناعة التكنولوجيا تمامًا من أجل مسار بديل، حيث أصيب بالإحباط بسبب عدم نجاحه في تلك الفترة.

فبعد تخرجه من جامعة نيويورك بفصل دراسي واحد، تم طرده من شركته الناشئة (شركة عبر الإنترنت لإرسال سيارات الأجرة وخدمات البريد السريع)، حيث عاد حينها إلى سانت لويس، عن تلك الفترة قال دورسي لصحيفة نيويوركر: “شعرت بالفشل”.

مجالات جديدة
في سانت لويس، والتي تعدّ مكان نشاته وطفولته، تابع دورسي اهتمامات مختلفة، أهمها التصوير الدقيق للنباتات للأغراض العلمية، والمساج أو العلاج بالتدليك، كما انجذب أيضًا نحو عالم تصميم الأزياء، حيث كان من أشد المعجبين بصانع الجينز، سكوت موريسون، مؤسس ماركات الجينز مثل Paper Denim & Cloth.

والمفاجأة الكبرى أنه قبل شهر واحد فقط من إطلاق تويتر رسميًا في مارس 2006، أخبر دورسي زميله المؤسس المشارك في تويتر، أنه يراوده ترك هذه الشركة الناشئة التي كانوا على وشك إطلاقها.

وحتى بعد أن بدأت الشركة في العمل، وبالرغم من كونه الرئيس التنفيذي للشركة، إلا أنه ظل يأخذ دروسًا في تصميم الأزياء في Apparel Arts، وهي مدرسة تصميم في سان فرانسيسكو، إذ كان يغادر مكتبه في تويتر حوالي الساعة 6 مساءً، من أجل حضور دروس الرسم وجلسات اليوجا ودورة في مدرسة أزياء محلية.

حلم لم يمت
أخبر دورسي صحيفة The New Yorker أنه حتى في الليالي التي غادر فيها المكتب من أجل هوايات أخرى، استمر دائمًا في العمل على مشاريع تويتر في وقت لاحق من المساء.

وعلى الرغم من أنه لم يصبح أبدًا مصمم أزياء في الواقع، إلا أن دورسي اليوم، الذي غالبًا ما يفضل الملابس السوداء بالكامل وقبعة صغيرة، يبدو أنه حافظ على اهتمامه بعالم الموضة والتصميم.

وفي عام 2019، حضر دورسي أسبوع الموضة في باريس، وكثيرًا ما شوهد وهو يرتدي عناصر من صنع المصمم الراقي الرائد ريك أوينز، بما في ذلك أحذية رياضية وسترات جلدية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين