منوعات

لعبة “بابچي” تعتذر للمسلمين بعد أزمة سجود اللاعبين للأصنام

أثارت لعبة “بابچي” أو PUBG الشهيرة الجدل من جديد بعد اتهامات لها باشتراط ركوع اللاعب أو سجوده لصنم موجود في التحديث الجديد للعبة.

وجدد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية تحذيره من لعبة “بابچي” بعد تحديث جديد يحتوى على ركوع أو سجود اللاعب لصنم.

و”بابچي” لعبة على الهواتف الذكية والحواسيب، تقوم فكرتها على معارك يشارك فيها لاعبون من مختلف أنحاء العالم عبر الإنترنت، وتنتشر بشكل خاص في أوساط المراهقين.

وبعد انتشارها بشكل واسع حول العالم، قرر عدد من الدول حظرها بسبب احتواء اللعبة على قدر كبير من العنف.

وفي الإصدار الجديد من اللعبة، ظهرت تلك التماثيل الجديدة وهي تقوم بحركات تشبه عبادة الأصنام، وذلك من أجل الحصول على معدات جديدة يتم استخدامها لاجتياز مراحل اللعبة.

تشويش العقيدة

وسبق مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أن حذَّر من لعبة بابچي الإلكترونية بعد تكرر حوادث الكراهية والعنف والقتل والانتحار بسببها وبسبب غيرها من الألعاب المشابهة لها.

وقال المركز: “لم يتوقف خطرها عند ما سبق ذكره فحسب، وإنّما تجاوزه إلى التأثير بشكل مباشر على عقيدة أبنائنا؛ ليزداد خطر هذه اللعبة في الآونة الأخيرة بعد إصدار تحديث لها يحتوي على سجود اللاعب وركوعه لصنم فيها؛ بهدف الحصول على امتيازات داخل اللعبة”.

وتابع: لا شك أن هذا أمر شديد الخطر، وعظيم التأثير في نفوس شبابنا والنشء من أبنائنا الذين يمثِّلون غالبية جُمهور هذه اللعبة؛ فلجوء طفل أو شاب إلى غير الله سبحانه لسؤال منفعةٍ أو دفع مَضرَّةٍ ولو في واقع إلكتروني افتراضي ترفيهي؛ أمر يشوش عقيدته في الله خالقه سُبحانه، ويُهوِّن في نفسه عبادة غيره ولو كان حَجَرًا لا يضر ولا ينفع”.

وجدد المركز تأكيده حرمة كافة الألعاب الإلكترونية التي تدعو للعنف أو تحتوي على أفكار خاطئة يُقصد من خلالها تشويه العقيدة أو الشريعة وازدراء الدّين، وتدعو للرّكوع أو السجود لغير الله سبحانه أو امتهانِ المقدسات أو عنفٍ أو كراهيةٍ أو إرهابٍ أو إيذاءِ النَّفس أو الغير.

كما أهاب بأولياء الأمور والجهات التَّثقيفية والتَّعليمية والإعلامية بيان خطر أمثال هذه الألعاب، وضررها البدني والنفسي والسّلوكي.

بابجي تستجيب

وسرعان ما استجابت شركة بابجي وحذفت التحديث، مع نشر اعتذار على صفحتها قالت فيه: “يودّ فريق ببجي موبايل (PUBG MOBILE) التطرّق لمسألة القلق والمخاوف التي نتجت عن التحديث الأخير في اللعبة، ونودّ أن نعبر عن أسفنا الشديد حيال تسبب الخصائص الجديدة في اللعبة بالاستياء لدى بعض لاعبينا”.

وتابعت: “نحن نقدر ونحترم قيم وتقاليد وممارسات لاعبينا ونشعر بالأسف لتسببنا بأي ضرر أو استياء، لذلك باشرنا باتخاذ الإجراءات اللازمة وأزلنا الخاصية المزعجة ونعمل على إزالة المحتوى البصري المتعلق بها”.

وأضاف البيان: “يقدّر فريق لعبة ببجي موبايل ويحترم جميع الأديان والثقافات ويبذل أقصى ما بوسعه لتوفير بيئة لعب آمنة وشاملة للجميع. وسنستمر بالاستماع إلى آراء لاعبينا وتحسين لعبتنا وخطوات فحص الخصائص والمزايا الجديدة قبل إطلاقها لنضمن أن اللعبة تناسب كافة أديان وثقافات وممارسات اللاعبين، ونودّ أن نشكر لاعبينا على لفت انتباهنا لهذه المشكلة ومساعدتنا في تحسين تجربة اللعبة للجميع”.

من جانبها وجهت دار الإفتاء المصرية رسالة شكر إلى الفريق القائم على اللعبة، بعدما تم حذف تحديث جديد ينطوي على ركوع اللاعبين أمام أصنام.

ونشرت دار الإفتاء منشورا على صفحتها قالت فيه “شكرًا على الاستجابة السريعة PUBG MOBILEE”، وتضمن المنشور اعتذار الشركة عن التحديث الجديد.

غضب السوشيال ميديا

وكان رواد السوشيال ميديا قد شنوا هجومًا كبيرًا على التحديث الجديد للعبة، مؤكدين أنه يؤثر على عقول الشباب والأطفال من خلال حركات مخالفة دينيا.

وتصدر هاشتاج “احذفوا لعبة بابجي” تريند “تويتر” في مصر وعدد من الدول العربية والإسلامية خلال الساعات القليلة الماضية.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالإيجاب مع دعوات حذف لعب “بابجي” بسبب التحديث الجديد لمراحل اللعبة.

فقال مغرد: “أحب لعبة Pubg المذهلة بصراحة. لكنهم ارتكبوا خطأ فادحا عندما أدرجوا أشياء دينية في التحديث الأخير”، وعلق مغرد ثاني قائلا: “هذا التحديث جعل الكثير من الناس مستاءون، خاصة على مستوى الآباء.

مغرد ثالث قال: “إدخال الدين في لعبة أطفال هو أمر سيئ بالنسبة للأطفال الصغار، سوف يتأثرون، مثل لعبة الحوت الأزرق”، بينما علق آخر: “هذا الوضع غير مناسب للمسلمين والدين الإسلامي. يجب حذف الوضع”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين