منوعات

لأول مرة.. ” مارس ” طائرة هليكوبتر أميركية في رحلة إلى المريخ

تعتزم الأميركية للفضاء ولأول مرة إرسال طائرة هليكوبتر صغيرة إلى في إطار مهمة تطلقها عام 2020 لوضع مسبار من الجيل التالي على سطح .

وقالت ناسا إن “الطائرة مارس” ستعمل عن طريق التحكم عن بعد وهي مصممة للعمل في الرقيق للمريخ بمروحتين تدوران بشكل عكسي ويبلغ وزنها نحو 1.8 كيلوغرام بجسم يعادل حجم كرة البيسبول.

وتدور مراوح الطائرة بسرعة ثلاثة آلاف لفة في الدقيقة تقريبا، وهو ما يزيد 10 مرات تقريبا عن معدل الطائرات الهليكوبتر على الأرض.

وقالت ميمي أونغ مديرة مشروع “الطائرة مارس” إن ”الارتفاع المسجل لأي طائرة هليكوبتر تطير هنا على الأرض هو نحو 12200 متر. والغلاف الجوي للمريخ لا يمثل سوى واحد في المئة من الغلاف الجوي للأرض ولذلك عندما تكون طائرتنا الهليكوبتر على سطح المريخ فإنها تكون بالفعل بارتفاع يعادل 30480 مترا على الأرض”.

وقال مسؤولو ناسا إن الطائرة ستصل إلى سطح الكوكب الأحمر ملحقة بالمسبار الذي يعادل حجم سيارة. وبعد وضع الطائرة على الأرض سيتم توجيه المسبار إلى مسافة آمنة لنقل الأوامر.

وقالت ناسا إن مسؤولي التحكم على الأرض سيصدرون الأوامر للطائرة الهليكوبتر للقيام بأولى رحلاتها بعد شحن بطارياتها وإجراء الاختبارات.

وقالت ناسا إن هذه الطائرة تهدف إلى إظهار مدى صلاحية وجدوى استخدام مثل هذه الطائرات على المريخ مع احتمال قيامها بأدوار مثل الاستكشاف من خلال الطيران على ارتفاع منخفض أو الوصول إلى أماكن يتعذر الوصول إليها من الأرض.

وتحتوي الطائرة على لشحن بطاريات أيون الليثيوم التي تعمل بها وآلية التدفئة للحفاظ على دفء الطائرة خلال الليل الذي تنخفض فيه الحرارة إلى درجة التجمد.

ومن المقرر انطلاق مهمة مسبار كوكب المريخ في شهر تموز/يوليو 2020 من قاعدة كيب كانافيرال في ولاية للوصول إلى المريخ في شباط/فبراير 2021.

وقالت ناسا إن المسبار مصمم للقيام بدراسات جيولوجية والتأكد من صلاحية بيئة المريخ للحياة.

المصدر : الحرة

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين