أخبار أميركامنوعات

كلمة عربية بمناظرته مع ترامب تثير الجدل.. لماذا استخدمها بايدن؟

انشغل الأمريكيون بالفوضى التي عمت المناظرة الرئاسية الأولى بين الرئيس الحالي دونالد ترامب ومنافسه نائب الرئيس السابق جو بايدن.

وحاول مؤيدو المرشحين البحث عن فائز في المناظرة، فلم يجدوا سوى جدل لا ينتهي حول من كان الأفضل ومن كان الأسوأ أداءً، رغم حقيقة أن أداؤهما معًا شابه الكثير من السوء، وسط ضجيج المقاطعات، والتراشق اللفظي، وتبادل الاتهامات، الذي غطى على القضايا الأهم، التي كان المواطن الأمريكي ينتظر أمام الشاشات ليعرف كيف سيتعامل الفائز منهما معها خلال السنوات الأربع القادمة.

على الجانب الآخر انشغل بعض الأمريكيين والعرب بجانب مختلف، وتركوا المناظرة بكل تفاصيلها وراء ظهورهم ولم يلفت نظرهم فيها سوى كلمة واحدة نطق بها جو بايدن، في معرض رده بشكل ساخر على كلام غريمه دونالد ترامب، لكنها كانت بالنسبة لهم كلمة ليست كباقي الكلمات.

كان الحديث دائرًا بين الطرفين الحديث حول قضية الضرائب الضيئلة التي قيل إن الرئيس ترامب دفعها، حيث طرح المذيع الذي يدير المناظرة سؤالا على ترامب قائلًا: “هل يمكنك أن تخبرنا كم دفعت من الضرائب الفيدرالية خلال العامين 2016 و2017؟”. ليجيب الرئيس: “ملايين الدولارات”، من دون أن يعطي رقمًا محددًا.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” قد كشفت أن الرئيس ترامب دفع 750 دولارًا أمريكيًا فقط للضرائب الفيدرالية خلال عام 2016، الذي ترشح فيه للرئاسة، وتكرر الأمر في العام الأول من رئاسته 2017. وذكر التحقيق أن ترامب لم يدفع ضرائب فيدرالية نهائيا خلال السنوات الـ15 التي سبقت ذلك العام.

وللرد على هذا الإدعاء عاد المذيع ليسأل ترامب مرة أخرى: “دفعت الملايين من الدولارات كضرائب؟، ليجيب ترامب: “نعم ملايين الدولارات وستتسنى لكم فرصة رؤيتها”. وهنا قاطعه جو بايدن قائلًا بسخرية: “متى؟ إن شاء الله”، في إشارة إلى عدم وثوقه في وعود ترامب في هذا المجال.

مرت الكلمات بصورة عابرة على الكثيرين لكن آخرين استوقفتهم ليسارعوا إلى صفحاتهم على السوشيال ميديا متسائلين: “هل نطق بها بايدن فعلًا، أم أنهم تهيأوا حدوث ذلك؟.

واضطر بعضهم لإعادة فيديو المناظرة أكثر من مرة ليتأكد من أن بايدن قال هذا بالفعل، ومن ثم نشروا مقطع الفيديو الذي يتضمن عبارة “إن شاء الله”، ليلقى تفعالًا واسعًا بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بصورة واسعة.

ورأى البعض أن بايدن استخدم تعبيرًا عربيًا شعبيًا، قد يكون استخدامه هو الأول من نوعه في أي مناظرة رئاسية بين مرشحين للبيت الأبيض، وفقًا لموقع “الحرة“.

وأعرب عدد من المغردين عن اعتقادهم أن الكلمة تعني من وجهة نظر بايدن “أن الأمر لن يحصل”.

بينما حاول المغرد كاظم الوائلي تقديم تفسير لما حدث قائلًا إن كلمة “إن شاء الله، دخلت القاموس الإنجليزي منذ نحو ثلاثة عقود، للإشارة للشخص الذي يتملص من وعوده”.

وأضاف أن الكلمة في العربية لها معان كثيرة، على الرغم من أن صياغتها الحرفية تفيد بمعنى واحد هو “إرادة الله”، وفقًا لموقع CNN.

وأكد أن الكلمة تعتمد في معانيها على النبرة والسياق الذي قيلت فيه، فقد تكون تأكيدًا أو تلمصًا أو رفعًا للعتب.

واعتبرت إحدى المغردات أن أفضل لحظة في المناظرة كانت تللك التي نطق فيها بايدن بالكلمة العربية “إن شاء الله”، فعندما قال ترامب إنه سيطلعنا على ضرائبه ، قال له بايدن: “متى؟ إن شاء الله” (بمعنى أن هذا لن يحدث أبدًا).

بينما رأت مغردة أخرى أن بايدن استخدم تعبير “إن شاء الله” مثلما يستخدمه أب مسلم يقول لأطفاله إنهم “إن شاء الله” سيفكرون في السماح لهم بفعل شيء ولكنهم في الحقيقة يقصدون أنه لن يحدث أبدًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين