أخبار أميركامنوعات

قمة الإحراج.. الشرطة تنهي خلافًا حول عشاء رفض حاضروه تقاسم فاتورته

قام مطعم في ولاية جورجيا باستدعاء الشرطة بعد انتهاء حفل عشاء كبير، زاعمًا أن الحاضرين رفضوا تقاسم فاتورة الطاولة البالغة 2200 دولار، بعد أن رفضوا دفع الفاتورة.

ووفقًا لما نشرته “دايلي ميل“؛ فقد وقع الحادث المحرج، خلال الشهر الماضي، في مطعم لويزيانا بيسترو للمأكولات البحرية في إيست بوينت بولاية جورجيا، حيث كانت مجموعة من الأفراد يحتفلون بعيد ميلاد امرأة تبلغ من العمر 30 عامًا.

وانتهى الحدث، الذي كان في 10 مارس الماضي، في نهاية المطاف بنزاع بين الحاضرين الرافضين دفع قيمة المأكولات التي تناولوها، حيث رفض المطعم تقسيم الحساب إلى فواتير فردية.

وبدلاً من ذلك، فقد أُجبر غالبية الضيوف على سحب النقود من ماكينة صراف آلي في فندق قريب من أجل الدفع مقابل الفاتورة المجمعة، وهو ما أدى إلى كابوس لوجستي.

في مقابلة مع الصحيفة، قالت لويزيانا بيسترو إن الارتباك نشأ عندما حضر أكثر من 50 شخصًا للحجز الذي تم حجزه لـ 25 شخصًا فقط، وزُعمت أن البعض رفض الدفع، فتم استدعاء الشرطة.

أوضحت ويندي سميث، مديرة التسويق بالمطعم، أن سياسة المكان تتطلب من الضيوف توقيع عقد يوافق على الدفع بطريقة دفع واحدة للحجوزات لـ 25 شخصًا، وبينما وافق الموظفون على استيعاب الضيوف الإضافيين، قالوا إنهم أُجبروا على الاتصال بالشرطة بعد أن هدد البعض بالخروج دون الدفع.

وقالت سميث: “في حين أن الحادث الذي وقع مؤسف، ولم يرد ذكره في حينها، فقد تم إجراء الحجوزات لـ 25 شخصًا، ووفقًا لاتفاقنا التعاقدي، وكان من المتفق عليه أن يتم تقديم فاتورة واحدة إلى المضيف”، لكن لاحقًا اكتشفنا وجود 52 ضيفًا.

وأضافت: “سياستنا هي ضمان الدفع المسبق والحضور للحفلات الكبيرة، ومع ذلك، بذل موظفونا قصارى جهدهم لخلق تجربة سلسة لـ 27 ضيفًا إضافيًا غير متوقعين، وتم استدعاء الشرطة فقط عندما رفض بعض الضيوف غير المتوقعين الدفع”.

الحادث ظهر إلى العلن، عندما قامت امرأة تم تحديدها على أن اسمها Key، بنشر مقاطع فيديو على موقع تيك توك، حيث شوهد ضيوف الحفل المحبطون وهم يقفون حول المطعم، فيما أوضح الموظفون أنهم لا يستطيعون تلبية طلباتهم لتقسيم الفاتورة.

في النهاية، تطوعت إحدى الحاضرات لدفع الفاتورة من جيبها بعد أن قرر العديد من الأشخاص عدم الدفع وترك المطعم في حالة من الإحباط، ولم يكن لدى الكثير من الحاضرين الأكبر سنًا تطبيق Cash، لذلك كانوا بحاجة إلى استخدام النقود، نظرًا لعدم وجود أجهزة صراف آلي في المطعم، وأجبروا على المشي إلى فندق قريب لسحب النقود للدفع.

بحسب المطعم؛ فإنه بعد أن انتهاء الجميع من تناول الطعام، كان هناك طلب للحصول على 50 فاتورة منفصلة، في ذلك الوقت كان الأمر مستحيلًا، لأن الخوادم كانت تتلقى الطلبات فقط، وأكد المطعم على أنه لم ينشئوا نظامًا لمعرفة من لديه ماذا، بل كانوا فقط يأخذون أوامر لإعداد كل الطعام لهم.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين