أخبار أميركامنوعات

الشرطة تقتل مواطنًا من أصل أفريقي في نورث كارولينا

شهدت نورث كارولينا مقتل رجل مطلوب من الشرطة، وسط قلق متزايد تجاه حوادث إطلاق النار وممارسات الشرطة في البلاد، لا سيّما وأن القتيل من أصول إفريقية، وقد قُتِلَ على أيدي الشرطة، وفقًا لما نشره موقع “Voice of America“.

وقال تومي ووتن، شريف مقاطعة باسكوتانك، إن أحد شرطييه أطلق النار على أندرو براون في إليزابيث سيتي خلال توقيفه، مما أدى إلى مقتله، واصفًا هذا اليوم بأنه “مأساوي”.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن شهود عيان، أن إصابة براون بالرصاص كانت أثناء محاولته الفرار بسيارته من الشرطة.

يُذكر أن براون في الأربعين من عمره وهو أب لعشرة أطفال، ولم يذكر مسؤولو إنفاذ القانون ما إذا كان براون مسلحًا في ذلك الوقت أو ما إذا كان يعتبر تهديدًا للضباط، كما لم يتم الكشف عن طبيعة الحادث بالكامل.

وتعهد ووتن بالشفافية في التحقيقات التي لا تزال جارية حتى الآن، مشيرًا إلى أنه لم يتم بعد تحليل ما التقطته الكاميرات وأن مكتب التحقيقات في الولاية سيتولى التحقيق في هذه القضية.

تأتي هذه الحوادث بعد يوم واحد من إدانة الشرطي السابق ديريك شوفين بقتل جورج فلويد، حيث أثار مقتله العام الماضي موجة واسعة من الغضب والاحتجاجات التي عمّت جميع أنحاء الولايات المتحدة.

إطلاق نار في بنسلفانيا

من ناحية أخرى قُتِلَ شخص وأصيب آخر، قبل أن ينتحر المشتبه به في وقت لاحق، في سلسلة من عمليات إطلاق النار العشوائية داخل أحد المحال التجارية في بنسلفانيا، أمس الأربعاء، وفقًا لما نشرته “CNN“.

وقال المدعي العام لمنطقة ليهاي، جيمس مارتن، إن رجلًا أطلق النار على سائق شاحنة في بلدة ماكونجي، كما أصاب رجلًا كان داخل سيارته في موقف للسيارات، خارج متجر “واوا” في المنطقة.

وأشار مارتن إلى أن الحادث بدأ في حوالي الساعة 4:48 صباحًا، وأن الرجل ذاته أطلق النار على سيارة أخرى قبل أن يسير لمسافة ربع ميل على طول الطريق 100، حيث أطلق النار على نفسه في يده وصدره وتوفي، على حد قول مارتن.

موضحًا بأن موظفًا في “واوا” كان بالخارج عند إطلاق النار، وهو من قام بإدخال العملاء إلى المتجر، وحذر الموظفين، وأغلق الأبواب، وتابع مارتن: “كل الفضل لهذا الموظف”، مشيرُا إلى أن السلطات تحاول تحديد الدافع وراء إطلاق النار، مرجحًا أن يكون عشوائيًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين