منوعات

لغز بيلاروسيا.. الحياة تسير طبيعية والرئيس يدعو لتجاهل كورونا

ترجمة: أحمد الطلياني

في الوقت الذي تفرض فيه أغلب دول العالم تدابير إغلاق صارمة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة نحو 120 ألف شخص حول العالم، لا تزال هناك بعض الدول لا تعير اهتمامًا لمخاطر المرض وتسير فيها الحياة على طبيعتها دون أي تغيير.

ففي بيلاروسيا، لا تزال المصانع ورياض الأطفال والمدارس والحانات والنوادي الليلية ودور السينما مفتوحة. كما يستطيع الناس الذهاب إلى مراكز التسوق والكنائس التي شهدت تجمعات للاحتفال بعيد الفصح.

ومنذ بداية أزمة تفشي فيروس كورونا، لم يتوقف الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكانشيكنو عن إطلاق التصريحات المثيرة للجدل، حسبما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقال لوكانشيكنو، إن أحدا لم يمت، ولن يمت أحد في بلاده من جراء فيروس كورونا. وأضاف أن الوفيات التي وقعت في بلاده ونسبت لفيروس كورونا، كانت لمرضى يعانون أمراضًا مزمنة مثل الفشل الرئوي والسكر وأمراض القلب.

وقالت جامعة “جونز هوبكنز” الأمريكية، إن بيلاروسيا سجلت 29 حالة وفاة جراء فيروس كورونا، إلى جانب أكثر من 3 آلاف إصابة.

ولم يكتف لوكانشيكنو، الذي يحكم بلاده بقبضة حديدية منذ ربع قرن، من نفي وجود إصابات أووفيات بلافيروس، وإنما ادعى أيضًا أنه تم التوصل لعلاج للفيروس. وقال في كلمة له: “الناس خائفون، لذا أريد أن أقول لهم إنه لم يمت أحد بسبب كورونا في بلادنا. لا أحد”.

ووجه لوكانشيكنو حديثه للمرضى الذين يعانون من كوفيد -19 قائلاً “لا يجب أن يقلقوا. لن يموت أحد بسبب الفيروس. أنا أقول هذا علنًا”.

وتجاهل لوكانشيكنو تحذيرات الأطباء ونشطاء لحقوق الإنسان، من أنه يخاطر بحدوث إبادة جماعية في بلاده، ويعرّض حياة أبناء شعبه للخطر، كونه لا يأخذ  مخاطر الفيروس على محمل الجد.

وكان الرئيس البيلاروسي قد ادعى في وقت سابق بأنه يمكن علاج كورونا عن طريق شرب “الفودكا”، أو قيادة جرار زراعي، أو الذهاب إلى الساونا، أو اللعب مع الماعز الصغير.

يشار إلى أن لوكانشيكنو رفض وقف مباريات كرة القدم وهوكي الجليد، واصفًا كورونا بـ”اضطراب عقلي”. وأشار  إلى أن القوى العالمية تستغل كورونا من أجل  توسيع نطاق هيمنتها.

وبيلاروسيا هي الدولة الوحيدة في أوروبا التي تستضيف مباريات ومنافسات بحضور جماهير.

واستمرت مباريات دوري الدرجة الممتازة من كرة القدم، إذ شهد الأحد الماضي مباراة بين ناديي دينامو بريست وإيسلوخ مينسك إلى جانب مباراتين أخريين، بمشاركة آلاف المشجعين، في وقت توقفت فيه الدوريات في شتى أرجاء العالم.

وفي مباريات أخرى، ظهرت مجسمات كرتونية عليها صور مشجعين في المدرجات لتعويض غياب الجماهير التي تخشى الإصابة، ولم تقتنع بتصريحات لوكانشيكنو.

https://www.dailymail.co.uk/news/article-8214757/Belarus-president-makes-extraordinary-claim-no-one-die-coronavirus-country.html

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين