منوعات

فيلم “ديدبول – الجزء الثاني” – الأبطال الخارقون والخيال العلمي

رؤية نقدية : الإعلامي والناقد السينمائي محمود الزوواوي – عمان 

      يجمع فيلم “ – الجزء الثاني” (Deadpool 2) بين أفلام الأبطال الخارقين  والخيال العلمي والحركة والمغامرات والأفلام الكوميدية المستمدة من مسلسلات مارفيل للقصص المصورة التي انتشرت في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي واستندت إليها عشرات الأفلام. وهو فيلم متمم لفيلم “” (2016) الذي حقق نجاحا كبيرا في دور السينما وبلغت إيراداته العالمية الإجمالية 783 مليون دولار. وفيلم “- الجزء الثاني” هو الفيلم الحادي عشر في سلسلة أفلام “رجال إكس” للأبطال الخارقين.

     وفيلم “ديدبول – الجزء الثاني” من إخراج المخرج ديفيد ليتش. واشترك في كتابة سيناريو الفيلم الكاتبان السينمائيان ريت ريس وبول ويرنيك مع بطل الفيلم الممثل ريان رينولدز استنادا إلى سلسلة قصص مارفيل للكاتبين روب ليفيلد وفابيان نيسيزا. وهذا الفيلم هو باكورة أفلام الممثل ريان رينولدز ككاتب سينمائي.

     وفيلم “ديدبول – الجزء الثاني” من أفلام الأبطال الخارقين والخيال العلمي والحركة والمغامرات غير المألوفة التي تغوص في عالم الخيال، بما في ذلك التواصل بين بعض شخصيات الفيلم بعد وفاتهم في الحياة الآخرة. والشخصيتان الرئيسيتان في الفيلم هما كل من المغامر ويد ولسون (الممثل الكندي ريان رينولز) والشرير الذي يعود إلى صوابه كيبيبل (الممثل جوش برولين). وتقوم الممثلة الألمانية – الأميركية زازي بيتز بدور دومينو، عضو قوة إكس.

     والمغامر ويد ولسون عضو سابق في القوات المسلحة الأميركية طرد من وظيفته وتحوّل إلى مرتزق، ثم عمل في حانة. وبعد تعرضه لهجوم من القتلة المحترفين ورجال العصابات والحيوانات البرية الشرسة ونجاته بأعجوبة يقوم بجولة حول العالم لاكتشاف أهمية الأسرة والصداقة والصفات الحميدة. وبعد أن تتحسن أحواله يتعرف على الشابة فانيسا (الممثلة الأميركية – البرازيلية مورينا باكارين)، وتربط بينهما علاقة غرامية. وبعد عام يتفقان على الزواج، إلا أن ويد ولسون يقرر أن يقطع علاقته مع فانيسا حين يكتشف أنه مصاب بحالة مميتة من ، وذلك دون أن يبلغها بحقيقة الأمر. إلا أنه يتلقى بعد ذلك علاجا من عن طريق إحياء الجينات على يد المعالج الشرير أجاكس الذي يحتجزه في غرفة خاصة، ولكنه ينجح في الفرار منها. وبعد التشاور مع صديقه ويزيل (الممثل تي. جي. ميلر) يقرر ويد ولسون مطاردة المعالج أجاكس، ثم يتبنى اسم “ديدبول”، ويقوم بمطاردة رجال أجاكس الأشرار ويقتل عددا منهم.

      وردّا على ذلك يقوم الشرير أجاكس باختطاف فانيسا صديقة ويد ولسون – ديدبول وبنقلها في . وبعد معركة حامية الوطيس ينجح ديدبول في إنقاذ فانيسا عند سقوط  طائرة الهيلوكبتر، ويقوم بقتل الشرير أجاكس.

     وتتخلل أحداث فيلم “ديدبول – الجزء الثاني” قيام ديدبول بجمع فريق من المتشردين المتحولين جسديا لحماية الصبي المراهق المريض راسيل كولينز (الممثل النيوزيلندي جوليان دينيسون) الذي يقيم في دار للأيتام ضد الشرير المحتال المتنقل عبر الزمان كيبيل (الممثل جوش برولين)، وذلك للثأر من قتل أحد أفراد أسرته. ومع مرور الوقت يتحالف ولسون وكيبيل ضد العناصر الشريرة، وذلك بعد أن يعود كيبيل في عامل الوقت إلى الوراء ثم يعود إلى أسرته.

     واستقبل فيلم “ديدبول – الجزء الثاني” بثناء واسع من الذين أشادوا بقوة إخراج الفيلم وبالأجواء الكوميدية التي هيمنت على أحداث الفيلم ومشاهد المغامرات، وبأداء الممثلين، وخاصة الممثلين ريان رينولدز وجوش برولين والممثلة زازي بيتز.

     واحتل فيلم “ديدبول – الجزء الثاني” في أسبوعه الافتتاحي المركز الأول في قائمة الأفلام التي حققت ، وبلغت إيراداته العالمية الإجمالية   707 مليون دولار خلال شهر، فيما بلغت تكاليف إنتاجه 110 مليون دولار. وعرض فيلم “ديدبول – الجزء الثاني” في 4349 من دور .

     وكما هو متوقع لفيلم من الضخمة الإنتاج فقد اشترك في إنتاج فيلم “ديدبول – الجزء الثاني” أعداد كبيرة من الطواقم الفنية التي شملت 275 من مهندسي وفنيي المؤثرات البصرية و11 في المؤثرات الخاصة و94 من البدلاء و73 في التصوير وإدارة المعدّات الكهربائية و57 في القسم الفني و24 في تصميم الأزياء و19 في المونتاج و19 في الرسوم المتحركة و17 في قسم الموسيقى و16 في الماكياج و11 في قسم الصوت، بالإضافة إلى 17 من مساعدي المخرج.

 

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين