منوعات

فيلم “الصف الثامن”.. عرض واقعي لصعوبات حياة المراهقين

عمان – محمود الزواوي

“الصف الثامن” أو (Eighth Grade)، ، للمخرج “بو بينهام”، وهو أول فيلم سينمائي من إخراجه بعد ثلاثة أفلام تلفزيونية، والمخرج هو أيضًا كاتب سيناريو الفيلم. وسجّل فيلم “الصف الثامن” معدل 98% على موقع تقييم الأفلام السينمائية، الذي يضم أكبر عدد من ، وهو أعلى معدل تقييم بين أفلام العام 2018.

الشخصية في الفيلم هي طالبة مراهقة تبلغ من العمر (13 عامًا) وتدعى “كايلا  داي”، وتجسد دورها الممثلة “إيلسي فيشر”. وتمر الفتاة بفترة عصيبة خلال الأسبوع الأخير من الصف الثامن في المدرسة الإعدادية، وتبلغ ذروة المشاكل التي واجهتها خلال هذه السنة الدراسية، قبل الانتقال إلى المرحلة الثانوية.

 قصة الفيلم  

يتناول فيلم “الصف الثامن” الصعوبات التي يواجهها المراهقون، لكن بأسلوب كوميدي، كما يلقي الضوء على الموضوعات العميقة لهذه المرحلة العمرية. حيث تستخدم الطالبة “كايلا” تسجيلاتها الشخصية لأشرطة الفيديو للتعبير عن ثقتها بنفسها، فيما تواصل جهودها في المدرسة للتعرف على الصديقات والأصدقاء. ويحاول والدها “مارك داي”، الذي يقوم بدوره الممثل “جوش هاميلتون”، التواصل معها وتشجيعها على عدم الاعتماد على استخدام .

وتتعرف “كايلا” خلال زيارتها لصديقتها “كينيدي”، التي تقوم بدورها الممثلة “كاثرين أوليفييه”، على عدد من الشباب والشابات الذين يجمعون بين العادات الحسنة والسيئة. كما تتعرف في البرنامج المعد للمدرسة الثانوية على الطالبة “أوليفيا”، التي تقوم بدورها الممثلة إميلي روبنسون”، والتي تقدّم نموذجًا إيجابيًا، وذلك بعكس صديقها الاستغلالي “رايلي”، الذي يقوم بدوره الممثل “دانيال زولجادري”.

وتشترك “كايلا” مع طالبات وطلاب صفها المدرسي في استعراض تسجيلات الفيديو القديمة التي تعود إلى الصف السادس الابتدائي، بما فيها فيديو زمني قديم من إعدادها، تتساءل فيه عن أصدقائها، وعن علاقاتهم الغرامية.

وتطلب كايلا من والدها مساعدتها في حرق الفيديو الزمني الخاص بها، ويعبّر والدها عن اعتزازه بها. وفي الختام تترك “كايلا” فيديو مسجلا يحمل رسالة موجهة لها شخصيًا خلال مرحلة الدراسة الثانوية، وتشجع فيه نفسها على مواصلة جهودها لمواجهة المستقبل.

 مميزات الفيلم

استُقبِل فيلم “الصف الثامن” بثناء كبير من جانب نقاد السينما. ويجمع الفيلم بين العديد من المقومات الفنية، كقوة إخراج المخرج “بو بيرنهام” في باكورة أفلامه السينمائية، وكذلك العرض الواقعي لحياة طالبات المدرسة الإعدادية، حيث ينقل المشاهدين إلى أيام تلك المرحلة الدراسية من حياتهم.

كما يتميز الفيلم بالأداء الواقعي للممثلة الشابة “إيلسي فيشر”، التي تجسد شخصية الطالبة “كايلا” بواقعية، ويتميز الفيلم أيضًا ببراعة التصوير، بما في ذلك التصوير الواقعي للمشاهد عن قرب، وكذلك براعة للتعبير عن المشاعر.

 6 جوائز

تم عرض فيلم “الصف الثامن” في سبعة . وتم ترشيح الفيلم لتسع جوائز سينمائية، وفاز بست جوائز شملت: جائزتي أفضل فيلم، وأفضل ممثلة للممثلة إيلسي فيشر في ، وجائزة أفضل فيلم روائي في ، وجائزة أفضل فيلم مؤثر في مهرجان هارتلاند، وجائزة أفضل فيلم روائي في ، وجائزة فيلم الجمهور المفضل في مهرجان سندانس لندن.

طاقم العمل

اشترك في إنتاج فيلم “الصف الثامن” أعداد معتدلة من الطواقم الفنية التي شملت 14 من مهندسي وفنيي التصوير وإدارة المعدّات الكهربائية، و13 في القسم الفني، و9 في قسم الصوت، و7 في المونتاج، و4 في تصميم الأزياء، و4 في الماكياج، بالإضافة إلى 3 من مساعدي المخرج.

 مفارقات

ومع أن فيلم “الصف الثامن” سجّل معدل 98% في موقع تقييم نقاد السينما الأميركيين،  فإن هذا التفوق الفني للفيلم يشتمل على العديد من المفارقات. فقد اقتصرت إيراداته العالمية الإجمالية على 12 مليون دولار، وافتتح هذا الفيلم في 4 من فقط، ثم  توسع عرضه إلى 1084 من دور العرض.

ويقارن ذلك – على سبيل المثال – بفيلم الرسوم المتحركة “فندق ترانسلفانيا – الجزء الثالث” الذي افتتح في نفس اليوم، وبلغت إيراداته العالمية الإجمالية 428 مليون دولار، وذلك مع أن هذا الفيلم سجل معدل 59% فقط في موقع تقييم الأفلام السينمائية، وعرض في 4267 من دور السينما الأميركية.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين