منوعات

فيلم “الرجل العجوز والمسدس”.. جريمة واقعية بطابع كوميدي

عمان – محمود الزواوي

يجمع فيلم “الرجل العجوز والمسدس” (The Old Man and The Gun) بين والطابع الكوميدي. ويتعلق هذا الفيلم بشخصيات وأحداث حقيقية تتعلق بالمجرم الأميركي المحترف “فوريست تاكر” الذي فر من السجن في سن السبعين.

وهذا الفيلم مبني على قصة بعنوان “الرجل العجوز والمسدس” للكاتب ديفيد جران، نُشرت في مجلة “ذي نيويوركر” عام 2003، ثم أعيد نشرها ضمن كتاب “الشرير وشيرلوك هولمز” لنفس الكاتب عام 2010. والفيلم من إخراج المخرج ديفيد لويري الذي كتب سيناريو الفيلم استنادا إلى القصة الأصلية.

مجرم محبوب

الشخصية في الفيلم هو المجرم واللص المحترف فوريست تاكر () الذي يفر من سجن سان كوينتين الواقع شمالي ، بجرأة تكاد تكون غير مسبوقة، حين كان في سن السبعين.

ويرتكب تاكر بعد ذلك سلسلة متواصلة من جرائم سرقة البنوك الجريئة، التي شكّلت تحدّيًا لسلطات الأمن، كما استولت على اهتمام الجمهور الذي افتتن بهذه القضية، حيث يرتكب فوريست تاكر سرقات البنوك دون أن يُعرّض أحدًا للأذى.

ويقود الشرطي السري جون هانت (الممثل كيسي أفليك) التحقيقات المتعلقة بمطاردة السجين الفار، وذلك إلى درجة تشغله عن أي قضايا أخرى.

ومن الشخصيات الأخرى في أحداث قصة الفيلم المرأة جيويل (الممثلة سيسي سبيسيك) التي تربطها علاقة غرامية بالمجرم فوريست تاكر رغم معرفتها بأنه مجرم محترف.

مميزات فنية

تم استقبال فيلم “الرجل العجوز والمسدس” بثناء كبير من النقاد، وسجل الفيلم معدل 90% في مؤشر تقييم الأفلام السينمائية الذي يضم أكبر عدد من نقاد السينما الأميركيين. ويجمع الفيلم بين العديد من المقومات الفنية، ويتميز بقوة الإخراج وسلاسة السيناريو للمخرج وكاتب السيناريو ديفيد لويري.

كما يتميز الفيلم بالعرض الواقعي لتطورات أحداث القصة التي تتخللها بعض المواقف الكوميدية، ويتميز أيضًا بتطوير الشخصيات وتسلسل الأحداث وبراعة التصوير والموسيقى التصويرية. يتميز أيضًا بقوة أداء الممثلين، وفي مقدمتهم بطلا الفيلم الممثل القدير روبرت ريدفورد والممثلة كيسي أفليك.

فريق قوي

يشار إلى أن الشخصية الرئيسية في الفيلم اللص فوريست تاكر ليس له علاقة بالممثل الراحل فوريست تاكر الذي يحمل نفس الاسم.

ويضم فيلم “الرجل العجوز والمسدس” أربعة ممثلين فائزين بجوائز الأوسكار في أفلام سابقة، هم (روبرت ريدفورد، كيسي أفليك، سيسي سبيسيك، كيت كارادين).

واشترك في إنتاج الفيلم أعداد معتدلة من المهندسين والفنيين الذين شملوا 41 في التصوير وإدارة المعدّات الكهربائية، و22 في القسم الفني، و19 في قسم الصوت، و17 من البدلاء، و13 في الماكياج، و9 في المونتاج، و7 في تصميم الأزياء، و5 في قسم الموسيقى، و4 في المؤثرات الخاصة والبصرية، بالإضافة إلى 4 من مساعدي المخرج.

بطل مميز

بطل فيلم “الرجل العجوز والمسدس” الممثل روبرت ريدفورد فنان متعدد المواهب، يجمع بين التمثيل والإخراج والإنتاج في السينما والتلفزيون والمسرح. ويمتد مشواره الفني على مدى 59 عامًا، وقام ببطولة 78 فيلمًا سينمائيًا وتلفزيونيًا، كما قام بإنتاج 50 فيلمًا وإخراج 10 أفلام. وتم ترشيحه لتسع وثمانين جائزة سينمائية، وفاز بأربعين جائزة شملت جائزة الأوسكار لأفضل مخرج، وجائزة أوسكار تكريمية، و6 من جوائز الكرات الذهبية، وعدد من جوائز المهرجانات السينمائية بينها 3 من جوائز مهرجان البندقية السينمائي.

وقام روبرت ريدفورد ببطولة هذا الفيلم في سن الثانية والثمانين، وتراجع بعد عرض الفيلم عن قراره الاعتزال. وهو منتج مشارك لهذا الفيلم.

حالة غير متوقعة

تم عرض فيلم “الرجل العجوز والمسدس” في ثلاثة مهرجانات سينمائية هي السينمائي الذي رشح فيه لجائزة أفضل فيلم، ومهرجان تورونتو الدولي الكندي الذي رشح فيه لجائزة الجمهور، ومهرجان تيلورايد الأميركي.

ويمثل الفيلم حالة غير متوقعة بالنسبة لإيراداته المحدودة على شباك التذاكر، والعدد القليل لدور السينما التي عُرض فيها. فقد اقتصر افتتاحه على خمس من في أسبوعه الأول، ثم ازداد العدد إلى 802 من دور السينما، وذلك في الوقت الذي يزيد فيه عرض بعض أفلام هوليوود على 4,000 من دور السينما.

ومما يثير الاستغراب أن إيرادات هذا الفيلم اقتصرت على سبعة ملايين دولار فقط، على عكس النجاح التقليدي لأفلام الممثل القدير والشهير روبرت ريدفورد، التي حققت مليارات الدولارات على مدى 57 عامًا.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين