منوعات

فيلم “أوشينز 8” – مغامرات نسائية واقعية كوميدية

رؤية نقدية : الإعلامي والناقد السينمائي محمود الزواوي – عمان 

يجمع فيلم “أوشينز 8” (Ocean’s 8) بين أفلام الحركة والمغامرات والكوميدية والجريمة والإثارة والتشويق، وهو من إخراج المخرج جاري روس الذي اشترك في كتابة سيناريو الفيلم مع الكاتبة السينمائية أوليفيا ميلش، استنادا إلى قصة من تأليف المخرج جاري روس مستوحاة من شخصيات من ابتكار الكاتبين كليتون جونسون وجاك جولدين راسيل، وذلك استنادا إلى الثلاثية السينمائية “أوشين 11، 12، 13” للمخرج والكاتب والمنتج السينمائي الشهير ستيفين سودربيرج. وصدرت هذه الأفلام الثلاثة في الأعوام 2001  و2005 و2007.

    و فيلم” أوشينز 8 ” فيلم نسائي بامتياز من حيث الموضوع والشخصيات والتفاصيل، وتشترك ببطولته مجموعة من أشهر نجمات هوليوود مثل ساندرا بولوك وآن هاثاوي وساره بولسون وهيلينا بونهام كارتر وريهانا.

     والشخصية الرئيسية في هذا الفيلم هي ديبي أوشين (الممثلة ساندرا بولوك) شقيقة اللص الراحل داني أوشين. وأمضت ديبي نحو ست سنوات في السجن بعد أن شاركها صديقها السابق كلود بيكير (الممثل ريتشارد أرميتيج) بعملية نصب واحتيال ثم شهد ضدها في المحكمة وحكم عليها بالسجن نتيجة لذلك. وأمضت فترة سجنها بالتخطيط لجريمة سرقة ضخمة معروفة بسرقة القرن يتم تنفيذها خلال إقامة معرض الأزياء السنوي لمتحف متروبوليتان بمدينة نيويورك. ومع أنها أكدت في جلسة الإفراج عنها أنها تخلت عن حياة الإجرام وستحيا حياة بسيطة، إلا أنها تقوم بعد الإفراج عنها بسرقة الملابس وأدوات التجميل في عدد من المحلات التجارية. وتتلقى ديبي رسالة من شقيقها الراحل كان قد تركها لها قبل رحيله مع أحد أصدقائه يحذرها فيها من أن إقدامها على مواصلة العمل الإجرامي لن يفيدها في الأمد البعيد.

     وتقوم ديبي أوشين بتجنيد عدد من النساء المحترفات للاشتراك معها في تنفيذ جريمة السرقة، ومنهن خبيرة المجوهرات أميتا (الممثلة ميندي كالينج) والاستغلالية تامي (الممثلة ساره بولسون) التي تبيع المنتجات التجارية المسروقة رغم أنها تدّعي أنها تخلت عن حياة الجريمة والنصابة المتجولة في الشوارع والنشالة كونستانس (الممثلة أوكوافينا) وخبيرة الكمبيوتر ليزلي (الممثلة ريهانا) ومصممة الأزياء الفاشلة روز ويل (الممثلة هيلينا بونهام كارتر).

     وتكتشف ديبي أن صديقها السابق كلود بيكير (الممثل ريتشارد أرميتيج) الذي كان قد شاركها في مشروع نصب سابق هو الذي لفق شهادته ضدها وحكم عليها بالسجن نتيجة لذلك. وللانتقام منه تختاره ديبي ككبش فداء لمؤامرة تتعلق بسرقة قلادة ذهبية تبلغ قيمتها 150 مليون دولار في معرض الأزياء السنوي.

     وتنجح ديبي وصديقاتها باستبدال القلادة الأصلية بقلادة مزيفة عن طريق استغلال الممثلة الشهيرة دافني كلوجر (الممثلة آن هاثاوي) دون علمها بعملية استبدال قطع الألماس في القلادة بقطع مزيفة، إلا أن هذه الممثلة توافق على ما حصل من تغيير عندما تكتشف حقيقة ما حدث.

     وتنتقم ديبي من صديقها السابق كلود بيكير بوضع أدلة ضده في منزله خلال تحقيق شركة التأمين بالأمر. وبعد نجاح عملية السرقة تكشف ديبي وصديقتها لو لشريكاتهن أن المجموعة قامت بسرقة أكثر من مجرد القلادة الذهبية، وتقومان بتوزيع الإيرادات الإضافية على جميع عضوات الفريق. وفي الختام تقوم ديبي بزيارة قبر شقيقها داني أوشين وتؤكد أنه سيكون معجبا بنجاح عملية السرقة.

     ويتميز فيلم “أوشينز 8” بتطوير الشخصيات النسائية اللاتي يهيمنّ على قصة وأحداث الفيلم وبقوة أداء الممثلات، وفي مقدمتهن الممثلتان الرئيسيتان ساندرا بولوك وكيت بلانشيت وبتطوير العلاقة بينهما، وباختيار الممثلات المناسبات لأداء الأدوار المتعلقة بأعمال السرقة. كما يتميز الفيلم ببراعة التصوير وحركات الكاميرا والأجواء الكوميدية المتعلقة بأعمال السرقة.

     واحتل فيلم “أوشينز 8” في أسبوعه الافتتاحي المركز الأول في قائمة الأفلام التي حققت أعلى الإيرادات في دور السينما الأميركية. وبلغت إيراداته العالمية الإجمالية 261 مليون دولار، فيما بلغت تكاليف إنتاجه 70 مليون دولار. وعرض هذا الفيلم في 4195 من دور السينما الأميركية.

     وشملت الطواقم الفنية التي اشتركت في إنتاج فيلم “أوشينز 8” 64 من مهندسي وفنيي المؤثرات البصرية و54 في القسم الفني و45 في التصوير وإدارة المعدّات الكهربائية و42 في تصميم الأزياء و33 في الماكياج و18 في قسم الصوت و15 في المونتاج و13 في قسم الموسيقى وعشرة من البدلاء، بالإضافة إلى عشرة من مساعدي المخرج .

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين