منوعات

فيس بوك تشن هجوما الكترونيا قويا ضد داعش والقاعدة

طورت فيسبوك من برمجياتها لرصد وحذف أي محتوى خاص بالارهاب ، وتستخدم فيسبوك برنامجا آليا مثل مطابقة الصور للكشف عن بعض المواد المتعلقة بالتطرف.

وقالت الشركة إن إزالة المحتوى المتطرف استلزمت في المتوسط أقل من دقيقة خلال الربع الأول من العام.

وأعلنت شركة فيسبوك إنها أزالت أو وضعت علامات تحذير على نحو مليوني محتوى متطرفا يتعلق بتنظيم أو في الأشهر الثلاثة الأولى من العام وهو ما يمثل نحو ضعفي تلك المحتويات مقارنة بالربع السابق.

ونشرت فيسبوك أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم تعريفها الداخلي لكلمة “” للمرة الأولى في إطار مسعى لكي تكون أكثر انفتاحا بشأن العمليات الداخلية للشركة.

وقالت الشركة إنها تعرف الإرهاب على أنه “أي منظمة غير حكومية تشارك في أعمال عنف متعمدة ضد أشخاص أو ممتلكات لترهيب سكان مدنيين أو حكومة أو منظمة دولية من أجل تحقيق هدف سياسي أو ديني أو أيديولوجي”.

ويضغط على فيسبوك ومنافسيها في مجال التكنولوجيا لإزالة المحتوى المتطرف على وجه السرعة أو مواجهة تشريع يرغمها على عمل ذلك.

ويبذل القطاع جهودا متزايدة لإظهار مدى التقدم في الاستجابة لتلك الضغوط.

ويقول خبير أمن المعلومات وليد حجاج ، إن تنظيم داعش يواجه بالفعل تحجيما وحربا قوية على مواقع التواصل الاجتماعي لمنع انتشار أفكارهم، مؤكدا أن “” بدأ تطوير برمجياته لرصد وحذف منشورات داعش والقاعدة.

وأضاف “حجاج” ، أن موقع “فيس بوك” هو أكبر منصة اجتماعية في العالم يتخطى 2 مليار شخص، مشيرا إلى أنه سيتأكد من مصدر الأخبار ويمنع الكاذبة من الوصول إلى المستخدمين.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين