أخبار أميركامنوعات

فيسبوك يقرر استمرار تعليق حساب دونالد ترامب

أيد مجلس الرقابة في شركة فيسبوك، اليوم الأربعاء، التعليق المفروض على حساب الرئيس السابق دونالد ترامب، وذلك بعد 4 أشهر من تعليقه للمرة الأولى في أعقاب هجوم 6 يناير على مبنى الكابيتول، وفقًا لما نشرته “CBS News“.

وكان مجلس إدارة فيسبوك قد قال في وقت سابق إنه “ليس من المناسب لفيسبوك أن يفرض عقوبة غير محددة وغير قياسية للتعليق إلى أجل غير مسمى”، موضحًا أن سياسات فيسبوك العادية تشمل إزالة المحتوى المخالف، وفرض فترة زمنية محددة للتعليق، أو تعطيل الصفحة والحساب بشكل دائم.

وفقًا للتطور الجديد؛ يجب على فيسبوك الآن مراجعة الأمر في غضون 6 أشهر، مما يفتح الباب لعودة محتملة، كما قرر المجلس أن فيسبوك يجب أن يتوصل إلى “سياسات واضحة وضرورية ومتناسبة تعزز السلامة العامة وتحترم حرية التعبير”.

وعبّر متحدث باسم موقع فيسبوك عن السرور المصاحب للقرار، وقال في بيان “نعتقد أن قرار يناير ضروري وصحيح، سننظر الآن في قرار مجلس الإدارة ونحدد إجراءً واضحًا ومتناسبًا، في غضون ذلك، تظل حسابات السيد ترامب معلقة”.

من جهته؛ فقد أصدر ترامب بيانًا من خلال Save America PAC لم يعترف بعملية المراجعة التي قام بها فيسبوك، ولكنه قال بدلاً من ذلك إن فيسبوك وتويتر وجوجل تمثل إحراجًا كبيرًا له، وأضاف البيان: “لقد سلب رئيس الولايات المتحدة حرية التعبير لأن المجانين اليساريين الراديكاليين يخشون الحقيقة، لكن الحقيقة ستظهر على أي حال، أكبر وأقوى من أي وقت مضى”.

وتابع البيان: “شعب بلادنا لن يقف إلى جانبها!، يجب أن تدفع شركات التواصل الاجتماعي الفاسدة ثمنًا سياسيًا، ويجب ألا يُسمح لها أبدًا بتدمير العملية الانتخابية الخاصة بنا وإفسادها”.

قواعد خاصة
من جهتها؛ فقد قالت رئيسة الوزراء الدنماركية السابقة هيلي ثورنينج شميدت، الرئيسة المشاركة لمجلس الرقابة، في مؤتمر صحفي، إن القرار لم يكن استفتاءً على ترامب بقدر ما كان قرارًا بشأن فيسبوك ومستخدميه.

وقالت شميدت: “لا يمكننا ترك فيسبوك لمجرد اختيار العقوبة الخاصة بهم للمستخدمين، بل عليهم اتباع القواعد الخاصة بهم، وإذا كان على المستخدمين اتباع معايير المجتمع وقيمه في فيسبوك وإنستجرام، فيجب على فيسبوك أن يفعل الشيء نفسه، لذلك نحن نقول أن جميع المستخدمين متساوون وأن فيسبوك ملزم أيضًا تجاه معايير المجتمع، وهذا هو اتباع قواعدهم الخاصة”.

جديرٌ بالذكر؛ فقد أنشأ مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لفيسبوك، مجلس الرقابة في عام 2019، وهى الهيئة المكونة من 20 عضوًا، والتي تضم محامين وأساتذة وصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، باسم “المحكمة العليا لفيسبوك” لأنها يمكن أن تلغي قرارات اتخذها مديرو الشركة التنفيذيون وقراراتها نهائية.

ويعد القرار الصادر بشأن قضية ترامب هو القرار العاشر الذي يتخذه مجلس الإدارة، حيث تم تعيين لجنة من 5 أعضاء من المجلس لسماع القضية وتقديم رأي نهائي، وتم منع ترامب من منصات التواصل الاجتماعي الرئيسية في أعقاب هجوم 6 يناير، عندما نزل حشد من أنصاره إلى مبنى الكابيتول في محاولة لوقف فرز أصوات الهيئة الانتخابية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين