أخبار أميركامنوعات

فلوريدا تستعد لمواجهة إعصار “أيساياس” وسط تزايد إصابات كورونا

من المتوقع أن تستعيد عاصفة “أيساياس” شدّتها لتصبح مجددًا إعصارًا يضرب سواحل فلوريدا، واضعًا أجهزة الطوارئ تحت الاختبار في ولاية متضررة جدًا من كورونا، بحسب وكالة “فرنسا” للأنباء.

وقال المركز الوطني للأعاصير إنه “رغم أن أيساياس ضعُف بعد مروره على جزيرة أندروس (في باهاماس)، يُفترض أن يشتد، صباح الأحد، عندما سينتقل فوق المياه الدافئة في مضيق فلوريدا وتيار الخليج”.

كما أوضح المركز أن العاصفة ستتفاقم أكثر، وستصبح إعصارًا خلال الليل مع اقترابها من جنوب شرق فلوريدا، قبل التقدم نحو الساحل الشرقي لشبه الجزيرة، مع العلم أن المنطقة تشهد أمطارًا غزيرةً جدًا، صباح اليوم الأحد.

ومن المفترض أن يظل الإعصار حتى يوم غد الاثنين، ليتراجع تدريجيًا في مساء الاثنين والثلاثاء القادم”.

وبحسب وكالة “رويترز“، أعلن حاكم ولاية فلوريدا، رون ديسانتيس، حالة الطوارئ في 12 مقاطعة تطل على المحيط الأطلسي، مما يسهل من حشد الموارد اللازمة لمواجهة آثار الإعصار. كما اتخذ حاكم ولاية كارولاينا الشمالية، روي كوبر، نفس القرار.

خسائر مادية وبشرية

يشار إلى أن أيساياس الذي تراجع من إعصار من الدرجة الأولى إلى عاصفة استوائية، تسبب أمس السبت، برياح قصوى بلغت سرعتها 110 كلم في الساعة فوق مضيق فلوريدا.

وبحسب تقارير إعلامية، تسبب الإعصار في مقتل اثنين على الأقل في جمهورية الدومنيكان، فضلًا عن اقتلاع الأشجار وحدوث فيضانات بالشوارع وقطع الكهرباء عن آلاف المنازل والشركات في بورتوريكو. كما غرقت الطرقات بالوحل، وغمرت المياه منازل كثيرة.

وفي سياق متصل، أغلقت مقاطعة ميامي-ديد الشواطئ العامة والمتنزهات ومراسي السفن الصغيرة وملاعب الجولف يوم الجمعة الماضي. كما أغلقت مراكز فحص الإصابة بكوفيد-19.


ناسا تتابع

على صعيد آخر، أكدت وكالة الفضاء ناسا، أنها تتابع عن كثب العاصفة التي قد تؤخر عودة كبسولة “سبايس إكس” المأهولة إلى كوكب الأرض، بعد شهرين من انطلاقها في مهمة إلى محطة الفضاء الدولية.

ويفترض أن تعيد مركبة “كرو دراغون” رائدي فضاء بعد ظهر الأحد، وستهبط قبالة فلوريدا في خليج المكسيك إذا كانت الأحوال الجوية تسمح بذلك.

كورونا على الخط

جدير بالذكر، أن الإعصار يأتي في وقت تواجه فيه فلوريدا ارتفاعًا في عدد ضحايا كوفيد-19، حيث سجلت فلوريدا، أمس السبت، 179 وفاة نتيجة الفيروس في يوم واحد، وذلك في تراجع طفيف بعد الأعداد القياسية التي سجلت في الأيام الأخيرة (257 الجمعة و253 الخميس و216 الأربعاء و186 الثلاثاء)، بحسب ماذكر موقع “الحرة“.

وقد أحصت الولاية أكثر من 480 ألف إصابة منذ بدء تفشي الوباء، متجاوزة بذلك الحصيلة في نيويورك التي لطالما كانت بؤرة الوباء في البلاد خلال الربيع، وأصبحت تحلّ بعد كاليفورنيا التي لديها عدد سكان أكبر بمرتين من عدد سكان فلوريدا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين