منوعات

فتية الكهف التايلانديين يقضون لحظات من المتعة مع مانشستر يونايتد الإنجليزي

استقبل لاعبو ومدرب ، السبت، الفتية التايلانديين المعروفين اعلاميا وعالميا باسم ” فتية الكهف ” والذين كانوا قد علقوا داخل كهف عميق في يونيو الماضي، وأثارت عملية إنقاذهم اهتماما دوليا واسعا.

واستقبل ،  فتية الكهف الاثني عشر، الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 إلى جانب مدربهم.

ونشر حساب فريق مانشستر يونايتد، على ، صورا لفتية الكهف وهم يقضون لحظات مرحة مع مدرب ولاعبي فريق مانشستر، كما ظهر مورينيو وهو يوقع قمصانا للزوار الصغار.

ومن المنتظر أن يحضر الفتية الذين أصبحوا حديث العالم بتجربتهم القاسية ، ، الأحد.

كان قد عثرا على الفتية ومدربهم جالسين على ضفة موحلة في غرفة مغمورة جزئيا على بعد عدة كيلومترات داخل الكهف.

وكان الفتية وهم أعضاء في فريق “وايلد بورز” لكرة القدم قد حوصروا مع مدربهم في 23 يونيو الماضي، أثناء استكشافهم لمجمع كهوف، بعد تدريب على كرة القدم، حيث غمرت مياه الأمطار الغزيرة الأنفاق .

وبعد انقاذ الفتية ومدربهم والخروج بهم أحياء وسط اهتمام إعلامي و عالمي كبير ، استضافت المذيعة الأميركية ألين دي جينيريس، الفتية الاثني عشر، بالإضافة إلى مدربهم، في برنامجها، ليكون ذلك أول ظهور للفريق كاملا على شاشة تلفزيون دولية.

وبدت الدهشة على وجوه جميع الفتية عندما دخل إبراهيموفيتش إلى الاستديو بشكل مفاجئ وابتسامة عريضة، قابلها الفتية بإبداء علامات السعادة.

وقال إبراهيموفيتش: “هؤلاء الأطفال، وهذا الفريق، أكثر شجاعة مني. لقد أظهروا كيف أن عملهم الجماعي كان دافعا للصبر والإيمان خلال محنتهم في كهف ثام لوانغ في تايلاند”.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين