أخبار أميركامنوعات

غضب متزايد بعد قيام معلمة بقص شعر طالبتها في ميشيجان

ترجمة ــ أحمد الغـر

قام أب من ميشيجان بنقل ابنته، البالغة من العمر 7 أعوام، من مدرسة إلى أخرى، بعد أن تم قص شعرها في مناسبات منفصلة من قبل زميلة لها ومعلمتها أيضا، وفقًا لما نشرته “NBC News“.

ففي يوم 24 مارس الماضي عادت الطفلة، المولودة لأب أسود وأم بيضاء، إلى المنزل من مدرستها الابتدائية مع الكثير من الشعر على جانب واحد، وطبقًا للأب.. فإن إن زميلتها في الفصل استخدمت المقص لقص شعرها في حافلة المدرسة.

بعد يومين، وبعد تقديم والداها، جيمي هوفماير، شكوى إلى المدير وتصفيف شعر الطفلة في صالون، عن طريق قص غير متماثل لجعل الأطوال المختلفة أقل وضوحًا، وصلت الطفلة إلى المنزل وكانت حالتها النفسية بائسة.

قال هوفماير: “كانت تبكي، كانت تخشى الوقوع في المشاكل بسبب قص شعرها”، أخبرتها أنه “لا يجب على أي طفل أن يقص شعرك على الإطلاق”، تابع. “قالت لكن أبي لقد كانت المعلمة، قامت المعلمة بقص شعري”.

قال هوفماير إن التفسيرات التي تلقاها من المدير والمنطقة لم تفعل الكثير لتهدئته، وتابع أنه يفكر أيضًا في إخراج ابنته، جورني، من مدارس ماونت بليزانت العامة وتسجيلها في مدرسة خاصة.

وأضاف: “اتصلت المدرسة بعد حادثة الحافلة، وقالت إن الفتاة الصغيرة سرقت المقص من على طاولة المعلمة، وكانوا سيتحدثون مع أولياء الأمور ويتعاملون مع الأمر وفقًا لذلك”.

في وقت لاحق، أخبره مدير المدرسة أن أكثر ما يمكن أن يحدث للمعلمة التي قامت بقص شعر ابنته، هو تدوين ملاحظة في ملف عملها، على حد قول هوفماير، الذي أضاف: “قالت إنها ليست لديها السلطة لفعل أي شيء”، مؤكدًا على أنه قدم تقريرًا بالحادثة إلى شرطة ماونت بليزانت.

وقال إنه تلقى مكالمة من مدير المنطقة بعد حوالي أسبوع بعد عطلة الربيع بالمدرسة، حيث قال إن المعلمة عرضت إرسال بطاقات اعتذار بالبريد إلى العائلة، وتابع: “أصبت بالجنون وأغلقت المكالمة”، وقال: “أنا لست شخصًا أحاول جعل الأشياء تتعلق بالعرق، لقد نشأت إلى حد كبير مع الأشخاص البيض فقط، أنا نفسي”، يُذكر أن الوالد من أصول أفريقية، أما والدتها فهى امرأة بيضاء.

قال هوفماير إن الفتاة التي قصت شعر جورني بيضاء اللون، أما المعلمة التي قامت بقصه في مناسبة أخرى فهى أيضًا بيضاء، يُذكر أن هوفماير يعمل حاليا مع الاتحاد الوطني للآباء، وهى شبكة وطنية من المنظمات والنشطاء الأم الذين يدافعون عن تحسين نوعية حياة الأطفال.

في بيان صدر في وقت متأخر من يوم الثلاثاء، أكدت مديرة المنطقة جينيفر فيرليجر، قصة هوفماير، مضيفة أنها علمت بما قامت به معلمة الطفلة والتي قامت بقص شعر الطفلة، بدون إذن من والدي الطالبة أو التشاور مع مديري المدرسة.

وقال فيرليجر في بيان: “بغض النظر عن حسن نواياهم، فإن هذه التصرفات كانت غير مقبولة وتظهر نقصًا في الحكم من جانب موظفينا، وتتم مراجعة كلاهما لمزيد من الإجراءات التأديبية وفقًا لسياسات المدرسة وإجراءاتها”، وأضافت فيرليجر أنها اعتذرت شخصيًا لأسرة الطفلة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين